//Vbout Tracking Code

ماكرون يعمل على نظام تمويل دولي يضمن استمرار الخدمات العامة في لبنان

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مواصلة العمل للدفاع عن خارطة الطريق بشأن لبنان، وأكد أن “فرنسا تعمل على إنشاء نظام تمويل دولي يضمن استمرار عمل الخدمات العامة اللبنانية في حال حدوث أي اضطراب سياسي في البلاد”.

ويأتي موقف الرئيس الفرنسي في ضوء عدم التزام المسؤولين اللبنانيين بما تعهّدوا به أمامه في قصر الصنوبر بشأن تأليف حكومة مهمة في مهلة شهر من الاختصاصيين، وفي ضوء ما يتهدّد اللبنانيين من انهيار ومن انقطاع للمواد الحيوية ومن إذلال أمام محطات المحروقات والمستشفيات والصيدليات.




وكانت البيانات تطايرت مجدداً بين قصر بعبدا وبيت الوسط ما يوحي بعدم تحقيق أي اختراق جدي في عملية تأليف الحكومة.

وبعد ردّ أوساط الرئيس المكلّف سعد الحريري على تسريبات التيار الوطني الحر والتأكيد أن تأليف الحكومة يتم في بيت الوسط وليس في البيّاضة – منزل رئيس التيار جبران باسيل – الذي اتهمته الأوساط بمحاولة ساذجة لتكريس أعراف وتنصيب نفسه رئيساً للجمهورية، كان ردّ من مصادر بعبدا التي قالت “حبّذا لو يتشاور الحريري نفسه مع رئيس الجمهورية في المكان الطبيعي للتشكيل، اي في القصر الجمهوري الذي لا يقبل الرئيس اطلاقاً استبداله لا بالبياضة ولا بأي مكان آخر”.

وأسفت المصادر “للطريقة التي يتبعها بيت الوسط في ادارة الملف الحكومي والتي تُظهر بما لا يرقى اليه شك ان الرئيس المكلف تخلّى عن دوره في التشكيل ويبحث عن حجة لعدم ابصار الحكومة النور، فيوجه سهامه الى مبادرة الرئيس نبيه بري ويطلق النار في اتجاهها، ما يعني عملياً ان جدار الممانعة الذي يحول دون التشكيل ما زال قائما حتى اللحظة، وان توجيه الاتهام الى بعبدا والتيار الوطني الحر تارة بالتمسك بالثلث المعطل واخرى بالوزيرين المسيحيين ما هو الا ستارة لتغطية عجزه او عدم قدرته او رغبته بالتشكيل ومحاولة هروب الى الامام للتعمية على الحقيقة اما خوفا من وضع داخلي يخشى ان ينفجر في وجهه او من شيء ما في الخارج”.

وردّت أوساط “بيت الوسط” على الكلام المنسوب لأوساط قصر بعبدا، قائلةً “المهم أن يتذكّر فخامة الرئيس هذا الأمر وأن لا تتطوّع أروقة بعبدا للتحدّث باسم البيّاضة”.