الفرزلي: أحمل باسيل مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة ولا أخشى الوقوع بفراغ رئاسي

حمل نائب رئيس مجلس النواب النائب إيلي الفرزلي في مقابلة معه ضمن برنامج “هنا بيروت” مع جوزفين ديب رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة

وتحدث الفرزلي عن أزمة تسمية الوزيرين المسيحيين، معتبرا أن “الميثاقية في البلد مرتبطة مباشرة بالمناصفة في مجلس النواب وكل الحوار حول تسمية الوزيرين المسيحيين هو تحريض على المسيحيين.




وتساءل “أي دستور حدد كمية عدد الوزراء لرئيس الجمهورية ؟”.

وشدد أن “القصة واضحة والحكومة يجب أن تتشكل .. أوقفوا هذا الدلع”.

وتابع الفرزلي “الحزب أخذ موقفاً واضحاً حول الثلث المعطل وهذا موقف مخالف لإرادة باسيل وفريقه.

كما أكد أن مبادرة الرئيس نبيه بري لا يمكن أن تسقط حتى لو بقيت 5 آلاف سنة، فيما تحدث عن مفاوضات تشكيل الحكومة بين الخليلين وباسيل.
وشدد الفرزلي على أن “الحريري لن يعتذر إلا ضمن خطة تتعلق بوضع أهداف جديدة”.

وأضاف ” إن أي تسوية رئاسية جديدة قبل تشكيل الحكومة هي وهم وهناك استقتال لعودة التسوية”.

وأشار الفرزلي إلى أن “ما يجري من انهيارات في لبنان قد تسقط النظام وتجربة تشكيل الحكومة اليوم أكدت نظرية الرئيس صائب سلام باتفاق الطائف بعدم تحديد مهل للرئيس المكلف

وبخصوص ترشيح رئيس تيار الكرامة فيصل كرامي لتأليف الحكومة، قال الفرزلي :” يحق لكرامي تقديم نفسه كمرشح لرئاسة الحكومة ولكن يجب أن يحترم وجود الحريري وكتلة المستقبل لن تكون مشاركة في أي حكومة قادمة بلا الحريري”.

كذلك أكد الفرزلي أن “لا تخوف من الدخول بفراغ رئاسي والانتخابات النيابية ستجري في موعدها وإلا الجيش اللبناني موجود في حال حصول أي طارىء”.

وختم بالحديث عن اقرار قانون الكابيتال كونترول في مجلس النواب وعن رفع الدعم والبطاقة التمويلية وعلاقتها بالانتخابات النيابية.