بري: لبنان لم يعد يحتمل وهذا الأسبوع “حاسم” لأزمة الحكومة

” لبنان لم يعد بإمكانه التحمّل وهذا الأسبوع يُفترض أن يكون حاسماً”، هذا ما أعلنه رئيس مجلس النواب نبيه بري، والذي أمل كما نقل عنه نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي” أن تكون النتائج إيجابية”، كاشفاً ” عن اتصالات حثيثة تجري لتذليل العقبة أو العقبتين المتبقيتين وليس أكثر”.

وجدّد الرئيس بري التأكيد “بأن مشكلة لبنان داخلية مئة في المئة، وأكثر من ذلك يؤسفني القول إن الجو الدولي والعربي والعالم كله رحيم بلبنان أكثر من اللبنانيين أنفسهم، فإذا لم تقدّم المساعدة لنفسك لا تستطيع أن تطلب المساعدة من الغير وأكبر دليل المسعى الفرنسي”، وأضاف” كل الناس راغبة في مساعدة لبنان لكن يبقى على اللبنانيين أن يبدأوا بمساعدة أنفسهم، وهذا الكلام سمعته من وفد البنك الدولي وأسمعه باستمرار من السفراء الذين يزورونني”.




وما ألمح إليه رئيس المجلس عن اتصالات يتمثّل بلقاء جديد يُعقَد بين رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل ومعاونَي الرئيس بري وأمين عام حزب الله علي حسن خليل وحسين الخليل اللذين سيطلعان باسيل على نيّة الرئيس المكلّف سعد الحريري إعداد تشكيلة حكومية محدّثة من 24 وزيراً من الاختصاصيين غير الحزبيين وبلا ثلث معطّل تكون حقائبها موزّعة على الطوائف والمناطق، على أن تُعرَض على رئيس الجمهورية ميشال عون.

بحسب إشارة بري إلى العقبة الأساسية التي تتمثّل بالوزيرين المسيحيين ومن يسمّيهما مع أمله بأن تواكب هذه العملية مرونة لدى الطرفين المعنيين بالتشكيل والتوقيع خصوصاً أن باسيل يرفض أن يتولّى الحريري تسميتهما في حال عدم القبول أن تأتي التسمية من عون خشية نيله الثلث المعطّل بتجاوز حصّته أكثر من ثمانية وزراء.

إذاً أيام حاسمة ستحدّد مصير مبادرة الرئيس بري فشلاً أو نجاحاً ، وإذا كانت نتائج حرب البيانات التي رافقت المبادرة في طبعتها الأولى الأسبوع الفائت، أسفرت عن تعادل في تحمّل مسؤوليات الفشل بين الطرفين مع لوم لـ” تيار المستقبل” بسبب تضمين بياناته لغة قاسية ضد رئيس الجمهورية، فإن نتائج المسعى المتجدّد سيحدّد من هو المعرقِل ومَن هو المتجاوِب، وعندها لكل حادث بحسب مصادر مواكبة لعملية التأليف، حيث من المرجّح أن يتخذ الرئيس المكلّف أحد الخيارات التي هي قيد الدرس:فإما الاعتذار وترك العهد يتخبّط بأزماته، وإما الاستمرار في المواجهة واحتجاز التكليف في الجيب، وإما الذهاب في خيار استقالة نواب كتلة المستقبل لفرض انتخابات نيابية مبكّرة بالتوافق مع القوات اللبنانية.

تزامناً، وفيما كان يُنتظر أن يغادر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط إلى روسيا في الساعات القليلة الماضية فقد أرجئت هذه الزيارة التي تعقب زيارتين لكل من وفد ” كتلة الوفاء للمقاومة” ورئيس التيار الوطني الحر.وجاء الإعلان عن التأجيل في تغريدة للسفارة الروسية في لبنان، حيث أوردت “بعد القيام بالترتيبات لزيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط إلى موسكو للقاء وزير الخارجية سيرغي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف وبسبب ظرف استثنائي طرأ، فقد تمّ الاتفاق مع جنبلاط على تأجيل الزيارة التي كانت مقررة اليوم إلى موعد لاحق يتمّ الاتفاق عليه”.