صورة من عملية سيف القدس في غزة

جدول أعمال ساخن ينتظر الفصائل الفلسطينية في القاهرة

خاص – بيروت أوبزرفر

قال مصدر مصري مطلع في وزارة الخارجية أنه لم يتم تحديد الفصائل التي ستلتقي بالمصريين أولاً في القاهرة.




وبسبب تأخر رد حماس على دعوة مصر ، تشير التقديرات إلى أن المضيفين سيدعوون فتح لسلسلة لقاءات أولية ، حتى لا يفقدوا الزخم الإيجابي الذي تم تحقيقه بعد “سيف القدس” في السياق السياسي والفلسطيني.

والجدير بالذكر أن إسماعيل هنية رئيس حركة حماس صرّح مؤخراً، وفي مقابلة مع فضائية الجزيرة القطرية، بأنه سيبحث خلال زيارته إلى القاهرة (لم يحدد تاريخاً لها) عدة ملفات تتعلق بـ”تثبيت التهدئة، وإعادة إعمار غزة، والوحدة الوطنية وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني”.

وسبق أن أشار المتحدث باسم “حماس” أن “هنية سيبحث في مصر عدداً من الملفات التي لها علاقة بآخر المستجدات في غزة، وبعضها مرتبط بالعلاقة الثنائية بين الطرفين”، موضحاً أن الملف الأول، الذي سيطرح على الطاولة، مرتبط بـ”لجم العدوان (الإسرائيلي) على قطاع غزة، والشعب الفلسطيني عموماً، وتثبيت وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة وإسرائيل”.

أما الملف الثاني، بحسب قاسم، فهو مرتبط بـ”إعادة إعمار غزة بعد الحرب الأخيرة”، متابعاً: “سيتم بحث دور مصر في هذه المسألة”، مشيراً إلى أن البحث سيشمل ملفاً حول “دور مصر في إلزام الاحتلال بنزع الصواعق التي تسببت بانفجار التصعيد الأخير في غزة”.

في حين تمثل الملف الرابع في مناقشة قضايا ثنائية بين حركة حماس ومصر، وأخرى متعلقة بعموم الحالة الفلسطينية، طبقاً لما أورده قاسم.