//Vbout Tracking Code

الراعي يحذر من نوايا لإسقاط لبنان: هل وراء الأسباب الواهية لعدم تشكيل حكومة عدم إجراء انتخابات نيابية ورئاسية؟

اكد البطريرك الماروني مار ​بشارة بطرس الراعي​ انه “لو تحلى المسؤولون السياسيون بالوضاعة و​المحبة​ لتجردوا من مصالحهم وتصالحوا مع ال​سياسة​ و​الدولة​، ولما اوصلوا البلاد الى هذا الانحدار من البؤس السياسي والاجتماعي”.

واشار الراعي خلال القداس الالهي في الذكرى الثامنة لتكريس ​لبنان​ ل​قلب مريم الطاهر​ من بازيليك ​حاريصا​، الى ان “المسؤولين يحاولون انقاذ نفوسهم ومصالحهم لا انقاذ الوطن، وهم يتصرفون ولا كانه يوجد شعب ولا نظام، يتصارعون فيما بينهم كان ​السياسة​ هي تنظيم الاتفاق والخلاف فيما بينهم لا تنظيم حياة المجتمع”.




ولفت الراعي الى ان “المسؤولين لا يعنيهم ​الشعب اللبناني​ الذي ما عاد يحتمل الظلم. واشار الى ان الشعب ما عاد يحتمل السكوت على جريمة ​تفجير​ ​مرفأ بيروت​، وقد برزت بارقة امل صغيرة بتسديد اموال المودعين تدريجا.”

وسال: “هل وراء الاسباب الواهية لعدم تاليف ​الحكومة​ نية عدم اجراء ​الانتخابات النيابية​ والرئاسية؟ وربما هناك نية لاسقاط لبنان بعد 100 سنة من تكوينه دولة مستقلة”.

وشدد الراعي : “لن نؤخذ بالواقع المضطرب والقوة العابرة فنحن شعب لا يموت ولو أصبنا في الصميم لذا لن نسمح لهذا المخطط أن يكتمل ولن نسمح بسقوط أمتنا العظيمة ولن نسمح بتغيير نظام لبنان الديمقراطي ولن نسمح بتزوير هويّته ولن نسمح بتشويه حياة اللبنانيين الحضارية”

وتوجه الراعي  الى الامم المتحدة طالبا انتشال لبنان من الانهيار والافلاس، كما  ناشد منظمة الصحة العالمية ان تضع يدها على الواقع الصحي في لبنان وتستجيب لحاجاته من ادوية ومواد طبية.