الوزير عباس كامل مدير عام المخابرات المصرية يحتضن يحيى السنوار في غزة

تعاطي حماس مع عباس يمثل التحدي الفلسطيني الأصعب

خاص – بيروت أوبزرفر

قال محللون فلسطينيون إنه بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي على غزة أو ما يعرف بعملية”سيف القدس” ، بات هناك نية لحركة حماس لإقالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن من منصب الرئيس ، وهو ما يأتي في إطار التجاذبات السياسية التي تهدف من ورائها حماس أيضا في الاستيلاء على مفاصل الدولة بالضفة الغربية.




وسرت أحدى الصحف اللبنانية المقربة من حزب الله وبناء على توجهات من أحد الأجهزة الأمنية يوم السبت الماضي معلومات تشير إلى أنه وبعد المواجهة العسكرية الإسرائيلية بغزة عقدت فصائل المقاومة في غزة اجتماعا اتفقت فيه على ضرورة الضغط على أبو مازن حتى لا يقود عملية إعادة إعمار غزة وعدم جمع المساعدات المالية للمنطقة ، خوفا من أن يفقدوا قوتهم.

من ناحية أخرى لا تزال التفاعلات الجيوسياسية الناتجة عما جرى في غزة تتواصل ، خاصة عقب وصول وفد من الوزراء الفلسطينيين إلى القطاع برفقة اللواء عباس كامل رئيس جهاز المخابرات المصرية.

وأشارت تقارير إلى وصول وفد وزاري برئاسة زياد أبو عمرو والذي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء الفلسطيني إلى غزة يوم الأحد الماضي ، الأمر الذي يعمس تقاربا فلسطينيا بات واضحا ، خاصة مع وصول ودخول بعض من وزراء الحكومة الفلسطينية في رام الله مع الوزير عباس كامل ، وهو ما يعكس أهمية الدور المصري المحوري الآن.

وقالت بعض من التقارير إلى أن الهدف الرئيسي من هذه الزيارة بحث الوضع الإنساني في غزة وبحث إعادة الإعمار. وبات من الواضح أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعمل جديا على إعادة إعمار القطاع ، وهو ما يتم بالتنسيق مع الجهود المصرية الحاصلة الأن على الساحة.

وتشير صحيفة انديبندنت في تقرير لها إلى أن الولايات المتحدة وبالتعاون مع مصر يعملان جديا من أجل دفع عجلة إعادة الإعمار ، خاصة بعد انتهاء الحرب الأخير ووضع مصر آلية دقيقة لتنظيم عملية إعادة الإعمار.

وتقول الصحيفة إن ثمة جهودا للولايات المتحدة عبر مصر في قطاع غزة “تهدف لاحتواء الصراع وعدم انفجاره”، بعد العدوان الإسرائيلي الأخير. ويقول إن “الولايات المتحدة غير قادرة على إنهاء الصراع، لذلك تلعب دورا في احتوائه،”، وبحسب دراغمة فإن الولايات المتحدة ترفض فتح أي قنوات حوار مباشرة مع حركة “حماس”، الأمر الذي يدفعها لاستثمار الدور المصري، الذي تزايدت أهميته وبقوة خلال الفترة الأخيرة .