بثينة شعبان: جهود جارية لتحسين علاقاتتنا مع السعودية

قالت بثينة شعبان، المستشارة الخاصة لرئيس النظام السوري بشار الأسد؛ إن الجهود جارية لتحسين العلاقات الدبلوماسية مع السعودية، بعد أكثر من عقد من القطيعة.

وقالت شعبان لمحطة “شام أف أم” المحلية: “قد تأتي جهود تحسين العلاقات بين السعودية ودمشق، بنتائج إيجابية قريبا”.




وعلقت شعبان على زيارة وزير السياحة في النظام السوري محمد رامي مارتيني، إلى الرياض الأسبوع الجاري.

وأشارت إلى أنها لم تكن ممكنة في السنوات السابقة، وهي “خطوة إيجابية”، مشيرة إلى أنها “كانت أول زيارة من نوعها لوزير سوري إلى المملكة في السنوات الأخيرة”.

ووصل مارتيني إلى الرياض مساء الثلاثاء الماضي، لحضور الاجتماع السابع والأربعين للجنة منظمة السياحة العالمية للشرق الأوسط يومي 26 و27 أيار/ مايو، بحسب وكالة أنباء النظام السوري الرسمية “سانا”.

وقُطعت العلاقات الدبلوماسية بين السعودية ودمشق منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

وتوترت علاقات النظام السوري مع عدد من الدول العربية بشكل كبير، مع تعليق عضوية دمشق التي مزقتها الحرب في جامعة الدول العربية مؤقتا في 2013، ما ترك مقعد سوريا في المجلس شاغرا منذ ذلك الحين.

وسبق أن أثارت تقارير إعلامية بلقاء بين رئيس الاستخبارات السعودية، خالد بن علي الحميدان، مع الأسد ومدير مكتب الأمن القومي علي مملوك في 4 أيار/ مايو، لمناقشة إعادة العلاقات الدبلوماسية، لكن لم يؤكد أي من البلدين ذلك رسميا.