“هجومٌ ناريّ” لجعجع: لمنع السلطة التي تكشّر عن أنيابها من ابتلاع الاحتياطيّ

أشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع إلى أنه “بدأ بعض أوساط السلطة حملة يطرح فيها معادلة إما لا بنج ولا دواء ولا مستلزمات طبية، وإما استخدام الاحتياطي الإلزامي في تكرار للمعادلة نفسها التي استخدمت في موضوع الكهرباء: إما العتمة وإما الاحتياطي الإلزامي”.

وأضاف جعجع في بيان، اليوم الجمعة، “لا تكتفي هذه السلطة بأن تكون سلطة جائرة وفاسدة وفاشلة، بل تصرّ أيضا على ان تكون سلطة وقحة وفاجرة وسارقة إلى أبعد الحدود، لأن من الجريمة بمكان وضع المواطنين باستمرار أمام الأسوأ والأسوأ، فيما الدواء والمستلزمات الطبية من مسؤولية الدولة وليست من مسؤولية المواطن الفقير الذي وضع ما تيسّر له من أموال من تعبه وعرق جبينه في المصارف ليؤمن آخرته وتعليم أولاده، وليس لتخييره بين ان يعيش في العتمة أو ان يموت مرضا وإلا سرقة أمواله”.




وقال، “إن ما بدأت تلمِّح إليه السلطة من استخدام الاحتياطي الإلزامي مرفوض بالمطلق، وتأمين المستلزمات الطبية هو من أولى مسؤوليات السلطة وليس من مسؤولية المواطن الذي قام بكل موجباته من خلال دفعه الضرائب والتزامه القوانين المرعية وتقيُّده بالنظام العام”.

ودعا جعجع مرة جديدة “جميع المودعين في المصارف اللبنانية الى الإسراع في التقدم بطلبات حجز احتياطي على الاحتياطي الإلزامي العائد للمصارف في مصرف لبنان، وذلك منعا للسلطة التي تكشِّر عن أنيابها من ابتلاع الاحتياطي في بواليع فسادها وفشلها وسرقتها الأموال العامة وتهديد المواطنين بصحتهم من أجل سلبهم آخر القروش المتبقية لهم”.