الإعلان عن فوز بشار الأسد بـ95% من الأصوات!.. واشنطن: إهانة للسوريين، وتظاهرات ضد “المسرحية”

قال رئيس مجلس الشعب، التابع للنظام السوري، حمودة صباغ، الخميس 27 مايو/أيار 2021، في مؤتمر نُقل على الهواء مباشرة، إن بشار الأسد فاز بولاية رابعة بعد حصوله على 95.1% من الأصوات.

أضاف أن نسبة الإقبال على التصويت بلغت 78.66%، وهي الانتخابات التي شهدت سخرية كثيرين حول العالم منها، في ظل ما تعيشه البلاد من دمار شامل، من جرّاء رفض بشار الأسد التخلي عن السلطة بعد اندلاع ثورة عارمة بالبلاد منذ سنوات.




رفض أمريكي للانتخابات

يأتي إعلان النظام السوري عن النتيجة في الوقت الذي اعتبرت فيه واشنطن أن الانتخابات التي يجريها نظام بشار الأسد في سوريا، الأربعاء، “إهانة للشعب السوري”.

إذ قال نائب المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة السفير ريتشارد ميلز، في جلسة مجلس الأمن الدولي حول مستجدات الأزمة السورية: “وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2254، يجب أن تتم الانتخابات وفقاً لدستور جديد وتحت إشراف الأمم المتحدة في بيئة آمنة ومحايدة، ولا شيء من هذا يحدث اليوم”.

أضاف: “الشعب السوري ليس بحاجة لانتخابات صورية. إنهم بحاجة إلى الغذاء والدعم الإنساني، والأهم من ذلك كله السلام”، معتبراً أن “انتخابات اليوم في سوريا إهانة للديمقراطية ولشعب سوريا”.

فتح مراكز الاقتراع

صباح الأربعاء، فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في مناطق سيطرة النظام بسوريا، لانتخابات رئاسية أعلن عنها مجلس الشعب التابع للنظام في 18 أبريل/نيسان الماضي.

كما أكد السفير الأمريكي “دعم واشنطن القوي للمبعوث الخاص (غير بيدرسون)؛ للتوسط في حل سلمي للصراع”.

أردف: “مرة أخرى، ندعو نظام الأسد وروسيا إلى الالتزام بخطوط وقف إطلاق النار الحالية، وإعلان استعداده لتحقيق الإصلاحات السياسية التي دعا إليها القرار 2254 الذي يعد المسار المتفق عليه والمحدد للتوصل إلى حل سياسي”.

حول الأوضاع الإنسانية في سوريا، أكد السفير الأمريكي ضرورة “التمديد لآلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر باب الهوى لمدة 12 شهراً، وإعادة فتح معبرَي باب السلام في الشمال الغربي واليعربية بالشمال الشرقي لمدة عام آخر، لأنه إن لم نفعل ذلك، فسيموت الناس”.

مظاهرات رافضة للانتخابات

كذلك فقد شهدت مناطق سيطرة المعارضة السورية شمالي البلاد احتجاجات على انتخابات رئاسية أجراها النظام، الأربعاء، تقول المعارضة إنها “مسرحية” ستقود حتماً إلى تمديد ولاية رئيسه، بشار الأسد.

عمَّت المظاهرات مدينة إدلب (مركز محافظة إدلب)، والباب وأعزاز، التابعتين لمحافظة حلب، وغيرها من المدن والبلدات، ووصف المتظاهرون انتخابات النظام بأنها “مسرحية”، وفق مراسل الأناضول.

رفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية، ونددوا بالجرائم التي ارتكبها النظام بحق الشعب السوري.

يُذكر أنه في مارس/آذار 2011، اندلعت بسوريا احتجاجات شعبية تطالب بإنهاء عقود من حكم أسرة الأسد وبدء تداول سلمي للسلطة.

لكن نظام الأسد لجأ إلى الخيار العسكري لقمع المحتجين السلميين؛ ما دفع البلاد إلى حرب أهلية مدمرة.