هل يستقيل نواب “لبنان القوي”؟

فيما عكست اجواء القصر الجمهوري ترقّباً لمسار الاتصالات الجارية، مع التأكيد على اولوية تشكيل حكومة، قالت مصادر «التيار الوطني الحر» لـ«الجمهورية»: «انّ الاتصالات تتسارع، وكما هو واضح انّ الرئيس بري يقوم بحراك في هذه الفترة، يؤمل ان يؤدي الى ايجابيات، اذ لا شيء يمنع ابداً من بلوغ هذه الايجابيات، والنائب باسيل اشار الى ذلك في كلمته في مجلس النواب».

ورداً على سؤال، قالت المصادر: «إنّ خيار استقالة نواب «تكتل لبنان القوي» من مجلس النواب ليست مطروحة الآن، والكلمة حالياً هي للاتصالات التي تجري. لكن في خلاصة الامر، لا يمكن القبول بأن تبقى الامور على ما هي عليه من شلل وتعطيل وفراغ في الحكومة».




قالت مصادر «التيار الوطني الحر» لـ«الجمهورية» انّ التواصل تكثف في الساعات الاخيرة على خط عين التينة – «حزب الله»، حيث رفد الحزب مسعى بري باتصالات متتالية على خط رئاسة الجمهورية وتحديداً مع النائب جبران باسيل. وقالت مصادر حزبية لـ«الجمهورية»: «انّ الاجواء جدّية هذه المرة، والاتصالات تجري في كل الاتجاهات، وستتواصل لتحقيق اختراق، ويفترض ان تتزخم اكثر مع عودة الرئيس المكلّف».

ورداً على سؤال قالت المصادر الحزبية: «نجزم بشدة انّ مشكلة الحكومة محض داخلية، ولا وجود لأي عامل خارجي معطّل لتشكيل الحكومة. ونؤكّد في الوقت نفسه، أنّه إن صفت النيات وصدقت فإنّ تأليف الحكومة سيكون قريبا، وقريبا جداً».

واشارت المصادر الحزبية الى أنّ «حزب الله» يعوّل على نجاح الرئيس بري في المسعى الذي يقوم به لانجاز تشكيل حكومة، وهذا ما اشار اليه الامين العام السيد حسن نصرالله.