برلماني أمريكي يهودي يصف الفلسطينيين في غزة بأنهم “برابرة أقل من البشر”

دعا مجلس العلاقات الأمريكية- الإسلامية (كير) إلى تحقيق أخلاقي مع راندي فاين، ممثل مقاطعة بريفارد في ولاية فلوريدا، بعد أن استخدم لغة تحريضية ومتعصبة ضد الفلسطينيين.

وقال المجلس إن فاين نشر مراراً على وسائل التواصل الاجتماعي تعليقات تصف الفلسطينيين في قطاع غزة بأنهم أقل من البشر.




وكشف المجلس أن فاين أشار أثناء مشاركته رسالة من التجمع اليهودي في مجلس فلوريدا التشريعي إلى رجال المقاومة الفلسطينية في غزة بأنهم “حيوانات” لا يبدون أي رحمة، ونعت سكان غزة بالبرابرة، كما احتفل بابتهاج بقصف غزة.

وزعم فاين، وهو جمهوري ظهر في عدة مناسبات مع إريك ترامب، ابن الرئيس السابق، أن المسيرات المؤيدة لفلسطين هي معادية للسامية، وهو اتهام “معلب وجاهز” يستخدمه اليمين الأمريكي المتطرف واللوبي اليهودي للهجوم على أنصار القضية الفلسطينية.

وأضاف المجلس، الذي يعتبر أكبر مجموعة تدافع عن الحقوق المدنية للمسلمين في الولايات المتحدة، أن  “بث الكراهية والتحريض على العنف هو ببساطة سلوك غير مقبول لمسؤول منتخب يكون واجبه خدمة الجمهور ، وهو ما يعني جميع ناخبيه،  وببساطة لا يمكن التسامح مع تجريد الجماعات من إنسانيتها “.

ورد فاين على بيان (كير) بنشر نظرية مؤامرة لا تستند على أي دليل بأن مجلس العلاقات الإسلامية ينتمي إلى جماعة “الأخوان المسلمين”.

ووصف فاين المنظمة بأنها “إرهابية” وقال :” إنهم يحاولون إسكات صوت جمهوري يهودي يدافع عن إسرائيل”.