الرئاسة اللبنانية تدرس الدعوة للحوار الوطني إذا استمرت أزمة الحكومة

كارولين عاكوم – الشرق الأوسط

في خضم الاشتباك السياسي الحاصل حول أزمة تأليف الحكومة، أتت دعوة رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، رئيس الجمهورية ميشال عون إلى عقد حوار وطني، وهو الذي لا يبدو أن الرئاسة بعيدة عنه، وإن لم يتم اتخاذ القرار النهائي بشأنه، فيما يظهر واضحاً الانقسام في مقاربة هذا الطرح من قبل الأفرقاء السياسيين، بين من يؤيده ومن لا يرى فيه فائدة، إذا كان يرتبط بالحكومة أو حتى مضيعة للوقت في ظل السلطة الحاكمة نفسها.




وتقول مصادر مطلعة على موقف رئاسة الجمهورية إن فكرة الحوار هي أحد الخيارات المطروحة بالنسبة إلى رئيس الجمهورية ميشال عون إذا استمر التعثر بتشكيل الحكومة، وبقي الوضع على ما هو عليه، وتوضح لـ«الشرق الأوسط»: «إنما في الوقت الحاضر، ليس هناك قرار نهائي للدعوة، والفكرة موضع بحث وتقييم لأن الأولوية لتشكيل الحكومة، خاصة بعد موقف البرلمان الذي أكد ضرورة التشكيل بالاتفاق بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، في رسالة واضحة إلى الأخير، مفادها أن الحكومة تؤلف بالاتفاق مع عون كما ينص الدستور، وهذا ما هدف إليه الرئيس عون برسالته، إضافة إلى دعوة البطريرك الماروني بشارة الراعي لتقديم صيغة مستحدثة للحكومة لأن الصيغة الأولى لم تعد صالحة».

وتلفت المصادر إلى أن هناك ترقباً للخطوات العملية المقبلة لتحريك الملف الحكومي، معبرة في الوقت عينه عن أسفها لوجود رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري خارج لبنان، بحيث إن تحريك الملف سيبقى مقتصراً على الاتصالات إلى حين عودته، مضيفة: «إذا اتضح أن هناك استحالة للإسراع بالتأليف، عندها سيكون من الأفضل الدخول في الحوار، وتحديد موعد له».

وفيما لا يجد بعض الأفرقاء فائدة من هذا الحوار، تنفي المصادر المطلعة على موقف الرئاسة هذا الأمر، وتعد أنه إذا اتخذ القرار لعقده، فمن شأنه أن يضع الملف أمام كل القيادات والمسؤولين لتحمل مسؤوليتهم، عبر عرض المخاطر والتهديدات التي تواجه لبنان على كل الصعد، سائلة: «ماذا لديه ليفعل رئيس الجمهورية أكثر من ذلك؟». وتضيف: «عليهم مشاركة الرئيس في البحث عن إيجاد حل إذا كان ثمة نوايا صادقة لذلك، وقد يتم حينها وضع إطار لهذا الحل عبر الاتفاق مثلاً على شكل حكومة معينة».

ويتفق كل من «تيار المستقبل» و«الحزب التقدمي الاشتراكي» و«حزب القوات اللبنانية» على اعتبار أنه لا فائدة من الحوار في ملف التأليف، مع بعض الاختلاف في المقاربة، فيما تؤيده كتلة «التنمية والتحرير» التي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري، وهو ما لفت إليه النائب في كتلته ياسين جابر الذي قال في حديث تلفزيوني: «المطلوب اليوم أن يكون هناك مبادرة من رئيس الجمهورية لإجراء حوار جدي في البلاد»، متوجهاً إليه بالقول: «يا فخامة الرئيس، البلد يغرق، وعليك بالحوار».

ومع تأكيد نائب رئيس تيار المستقبل، مصطفى علوش، على تأييد الحوار بشكل عام، فإنه يعد أن التجارب في الحوارات السابقة كانت عبارة عن «حوار طرشان» لأن الجميع يأتي ليتكلم، إنما لا أحد يسمع للآخر، من هنا يرفض ما يعده محاولة هروب إلى الأمام. ويؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن «الأولوية اليوم ليست للحوار، إنما لتأليف حكومة إنقاذ، ووقف الانهيار، وبعد ذلك يمكن الذهاب إلى الحوار، أو حتى البحث بحل البرلمان لإجراء انتخابات نيابية جديدة لأن قانون الانتخابات بحاجة إلى حوار، كما أي تعديل دستوري.».

ولا يختلف موقف «الاشتراكي» كثيراً عن «المستقبل»، وهو ما يعبر عنه النائب في «الاشتراكي» هادي أبو الحسن، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «من حيث المبدأ، نحن دائماً مع الدعوة لأي حوار مع المكونات اللبنانية لإيجاد حلول للأزمات، إنما إذا كان الهدف اليوم من الحوار هو تأليف الحكومة، فعندها لن نؤيده لأننا نعتقد أن هذه القضية يجب أن تكون بين عون والحريري وفق الأصول الدستورية؛ أي أن الحوار يجب أن يكون بينهما بشكل أساسي، أما طرحها على طاولة الحوار، فعندها الأمور ستزيد تعقيداً بدل الحل».

ويرى أبو الحسن أنه يجب أن يكون للحلفاء دورهم في الحث والضغط على الأفرقاء المعنيين للإسراع بالتأليف، وعلى رأسهم «حزب الله» حليف الرئيس ميشال عون والنائب جبران باسيل. ويشدد بالتالي على أنه «إذا كان هناك من ضرورة لحوار في الأمور والقضايا الأخرى، عندها سندرس الأمر في (اللقاء الديمقراطي)، ونعلن موقفنا منه».

ومن جهته، يصف النائب في «القوات» فادي سعد الدعوة إلى الحوار بـ«طبخة بحص على غرار رسالة رئيس الجمهورية إلى البرلمان»، حيث ستكون النتيجة نفسها في ظل الأكثرية الحاكمة، مجدداً التأكيد على مطلب حزبه بضرورة إعادة إنتاج السلطة عبر الانتخابات النيابية.

ويضيف سعد لـ«الشرق الأوسط» أنه «لا تزال السلطة تتصرف متجاهلة انتفاضة 17 أكتوبر (تشرين الأول)، وما تحدث عنه باسيل في جلسة البرلمان، وضمنه الدعوة لطاولة الحوار، يعني أنه يعيش على كوكب مختلف»، سائلاً: «هل كان يتحدث باسمه، بصفته رئيساً للتكتل أم بصفة رئيس جمهورية الظل، كأنه المرشد لهذه الجمهورية؟».

ومن هنا، يرى سعد أن «الحوار هو مضيعة للوقت، وفي هذه المرحلة لا شيء ينفع إلا إعادة إنتاج السلطة، واختيار الشعب من يمثله من البرلمان إلى الانتخابات الرئاسية والحكومة، بعدما أصبحنا في سباق مع الوقت». أما عن مشاركة «القوات» إذا تمت الدعوة للحوار، فيقول سعد: «عندها، سيعقد اجتماع للتكتل لاتخاذ الموقف المناسب، إنما رأيي الشخصي هو عدم المشاركة، لا سيما أنه لو كان بقدرة هذه الأحزاب أن تفعل شيئاً لفعلت، وهو ما أعتقد أنه سيكون عليه التوجه العام للقوات، بعدما بات فريق التعطيل يسيطر على الدولة، وتحول العهد إلى عهد التعطيل في كل مؤسسات الدولة والخاصة».