//Vbout Tracking Code

بعد مقابلتها مع الوزير وهبة.. الإعلامية ليال الاختيار ترد على الانتقادات

منذ إجراء مقابلتها الأخيرة مع وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة التي أثارت البلبلة وأزمة دبلوماسية مع دول الخليج العربي، تتعرض الإعلامية في قناة “الحرة” الأمريكية ليال الاختيار إلى حملة تطال كرامتها وأخلاقها لسكوتها عن الإساءة إلى رئيس الجمهورية ميشال عون وتسببها باعتزال الوزير وهبة والسماح ببقاء العبارات المسيئة في الحلقة المسجلة. ورأت ليال أن “هذه الحملة تعبر عن تفاهة أصحابها وسطحيتهم وعقدهم النفسية والمريضة”، وقالت “لن أنجر إلى الرد وضميري المهني مرتاح ولن أزيد”.

غير أن الحملة السياسية والدعائية ضد ليال اتسعت بعد إيراد أحد المواقع [email protected] صورة عن برقية صادرة عن مدير إدارة مكافحة الاتجار بالأشخاص تشير إلى شبكة تقوم بالاتجار بالفتيات السوريات واستغلالهن بالدعارة في الفنادق وتحديدا في منطقة جونية، حيث تم ذكر أعضاء شبكة الدعارة وورد اسم الاختيار من بينها.




وقد تقدمت ليال على الفور بشكوى أمام النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان مع اتخاذ صفة الادعاء الشخصي، ضد مجهول وكل من يظهره التحقيق فاعلا، شريكا، محرضا أم متدخلا، وذلك إثر ورود تغريدة على هذا الموقع. وجاء في الشكوى أنه “يتضح أن المقصود بالتغريدة هو تشويه صورة الاختيار وقناة الحرة والنيل من سمعة المدعية، الأمر الذي يمس بحرية الإعلام من خلال نزع المصداقية التي كونتها الاختيار من خلال عملها لسنوات طويلة في مجال الإعلام. فيكون المقصود بالتغريدة هو القضاء عليها وعلى مستقبلها المهني”.

وطالبت بإحالة الشكوى لمن يلزم لإجراء التحقيق اللازم في الموضوع توصلا لكشف كامل هوية الفاعل وتوقيفه وسوقه مخفورا أمام القضاء وإحالته على المحكمة المختصة لإنزال أشد العقوبات بحقه وإلزامه بعدم التعرض للمدعية الاختيار مجددا وتضمينه العطل والضرر والرسوم والمصاريف.