الصواريخ على إسرائيل أطلقها هواة وسقط معظمها داخل لبنان

يرى مراقبون أن اللافت مع تفاقم الأزمات في لبنان يكمن في استمرار الاستقرار الأمني في الجنوب الذي حافظ على هدوئه ولم يخرقه إطلاق الصواريخ ليل أول من أمس من مرتفعات كفرشوبا في العرقوب في جنوب لبنان بعد أن تبين أن خمسة صواريخ سقطت في بلدات جنوبية حدودية وآخر داخل إسرائيل، فيما عُثر على صاروخ سابع كان معدّاً للإطلاق.

وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر أمنية أن مجموعات إسلامية متشددة تقف وراء إطلاق الصواريخ، وهي من نوع غراد عيار 122 ملم، وأنها اختارت مرتفعات كفرشوبا الواقعة في منطقة حدودية توجد فيها هذه المجموعات التي تصنّف في خانة التحالف مع حركة «حماس».




وبحسب المعلومات فإن من أطلق هذه الصواريخ أراد توجيه رسالة تضامنية مع الشعب الفلسطيني الذي يواصل انتفاضته ضد الاحتلال الإسرائيلي، لكن الرسالة لم تصل لأن الصواريخ سقطت في بلدات حدودية، ما يعني من وجهة نظر المصادر الأمنية أن من أطلقها هم مجموعة من «الهواة» يفتقدون إلى الخبرة في تجهيزها وإطلاقها مع أن فاعليتها محدودة، وإلا لماذا أبقوا على المنصات الخشبية التي استخدموها لإطلاق الصواريخ، إضافة إلى أن المكان الذي أُطلقت منه يقع على مرمى حجر من الأراضي المحتلة؟

الشرق الأوسط