وصفتها بـ”المشينة والعنصرية”.. الإمارات تستنكر تصريحات الوزير اللبناني وهبة

استنكرت وزارة الخارجية الإماراتية، الثلاثاء، تصريحات أدلى بها، وزير الخارجية اللبناني، شربل وهبة، ووصفتها بـ”المشينة والعنصرية”.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” عن بيان صحفي، أنه تم استدعاء السفير اللبناني في الإمارت، وتم تسلميه “مذكرة احتجاج رسمية” من الخارجية الإماراتية تستنكر تصريحات وهبة.




وأكدت الخارجية الإماراتية أن تصريحات وهبة التي أطلقها في لقاء تلفزيوني مع شبكة الحرة “تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية، ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية التي تجمع لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي”.

وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، قد طالب وزير الخارجية اللبناني، بتقديمه “إعتذار رسمي” لدول مجلس التعاون الخليجي، بسبب “ما بدر من إساءات غير مقبولة على الإطلاق”.

ونددت الخارجية السعودية، الثلاثاء، أيضا بتصريحات وهبة، لما تحمله من “إساءات مشينة تجاه المملكة وشعبها، ودول مجلس التعاون الخليجي”.

من جانبها أعلنت الرئاسة اللبنانية، رفضها لكل ” ما يسئ إلى الدول الشقيقة والصديقة عموما، والسعودية ودول الخليج خصوصا”.

وأكدت أن ما صدر عن وزير خارجيتها “يعبر عن رأيه الشخصي ولا يعكس موقف الدولة والرئيس ميشال عون”.

وأصدرت شبكة الشرق الأوسط للإرسال، من جهتها بيانا توضيحيا بشأن ما صدر من ردود أفعال حول حلقة المشهد اللبناني التي استضافت وزير الخارجية السيد شربل وهبه وبثت يوم الاثنين في 17/5/2021.

وقالت في البيان “لقد اتبعت المؤسسة السياسات والإجراءات المعتمدة بإبلاغ ضيف الحلقة مسبقا بالمشاركين الآخرين فيها وأتاحت لكل المشاركين الوقت الكافي والمتكافئ للرد والتعليق. ونظرا لأهمية مواضيع النقاش بين الضيفين واختلاف وجهات نظرهما إزاءها، احتدم الحوار بينهما أثناء الحلقة. ويهمنا أن نؤكد أن مؤسسة الشرق الأوسط للإرسال لم تقتطع أو تحذف أو تعدّل بأي شكل من الأشكال هذه الحوارات الساخنة بين الضيفين، وأن المؤسسة مسؤولة فقط عن محتوى الحلقة كما بثت يوم الاثنين في 17/5/ 2021 وكما نشرت في ذات اليوم على منصات المؤسسة الرقمية الرسمية”.

وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة
توضيح من “الحرة” بشأن مقابلة وزير الخارجية اللبناني

وأكدت مؤسسة الشرق الأوسط للإرسال أن “المقطع الذي نشرته بعض مواقع التواصل الاجتماعي ليس جزءا من الحلقة كما بثت وأن أي تعليقات أو إساءات في هذا المقطع لم تكن جزءا من الحلقة وبالتالي لا تتحمل المؤسسة المسؤولية عنها أبدا”.

وأشارت إلى أن شبكة الشرق الأوسط للإرسال “لا تقبل ولا تتسامح بأي شكل من الأشكال مع أي لغة مسيئة على أي من منصاتها الإعلامية”.