التنسيق الأمني.. الورقة الأصعب في ظل تصاعد العدوان الإسرائيلي على غزة

خاص – بيروت أوبزرفر

علم بيروت أوبزرفر أن عدد من الدول العربية أرسلت تقارير أمنية إلى السلطة الفلسطينية تحذرها من المكاسب السياسية التي يمكن أن تحصدها حركة حماس جراء التصعيد الحاصل الآن بالأراضي الفلسطينية. وأشار أحد هذه التقارير الذي وصل إلى السلطة من دولة مجاورة لإسرائيل وكانت أولى الدول التي تبادر بإبرام سلام مع إسرائيل ، إلى أن الحالة النفسية والسياسية الفلسطينية مؤهله لحصول حماس على المزيد من الدعم والمكاسب ، في ظل التعاطف الذي تحصل عليه من الشارع الفلسطيني.




ويقول مصدر فلسطيني لبيروت أوبزرفر إلى أن الحديث عن هذه النقطة يطرح ورقة التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل ، وهو التنسيق الذي بات أحد أخطر الأوراق السياسية أو الأمنية التي باتت مطروحة خلال الفترة الأخيرة ، خاصة في ظل التصعيد الحاصل الآن ووجود اتفاقات موقعة بين السلطة الوطنية وإسرائيل بشأن هذه الخطوة.

ومؤخرا أصدرت السلطة الفلسطينية تعليماتها لقوات الأمن بضرورة فرض القانون والنظام بصرامة ، في ضوء الخوف من محاولة حماس للسيطرة على الضفة الغربية ، خاصة مع اشتعال المواجهات العسكرية بالكثير من المناطق المتعددة في أكثر من موقع، ونبهت الكثير من التقارير إلى أن حركة حماس وقياداتها دخلت الأن في مواجهات مباشرة مع قوات الاحتلال ، وتسعى إلى تحقيق أي مكاسب سياسية تتعلق بهذه الخطوة ، الأمر الذي قد يفجر الكثير من عمليات التصعيد لسعي حماس إلى الخروج بانتصارات سياسية أو عسكرية على الساحة الآن.