السعودية تستدعي السفير اللبناني وتسلّمه رسالة احتجاج على تصريحات وهبه.. والأخير: “جل من لا يخطئ”

استدعت وزارة الخارجية السعودية السفير اللبناني لدى المملكة فوزي كبّارة للاحتجاج على تصريحات أطلقها وزير الخارجية اللبنانية شربل وهبه، خلال حوار تلفزيوني.

وقال بيان للخارجية السعودية إنه “إشارة إلى التصريحات المسيئة لوزير خارجية الجمهورية اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة خلال مقابلة تلفزيونية، والتي تطاول فيها على المملكة وشعبها، فإن وزارة الخارجية إذ تعرب عن تنديدها واستنكارها الشديدين لما تضمنته تلك التصريحات من إساءات مشينة تجاه المملكة وشعبها ودول مجلس التعاون الخليجية الشقيقة”




وأكدت الخارجية السعودية في بيانها “أن تلك التصريحات تتنافى مع أبسط الأعراف الدبلوماسية ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية بين الشعبين الشقيقين”.

وأضاف البيان”نظرا لما قد يترتّب على تلك التصريحات المشينة من تبعات على العلاقات بين البلدين الشقيقين، فقد استدعت الوزارة سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة للإعراب عن رفض المملكة واستنكارها للإساءات الصادرة من وزير الخارجية اللبناني، وتمّ تسليمه مذكرة احتجاج رسمية بهذا الخصوص”.

وكان الوزير وهبه أدلى بمواقف نافرة وتساجل مع المحلل السياسي السعودي سلمان الأنصاري حول موضوع حزب الله، وردّ وهبه على ما رآه إساءة لرئيس الجمهورية ميشال عون، فوجّه اتهاماً مبطّناً للسعودية من دون تسميتها بالوقوف وراء مقتل الصحافي جمال الخاشقجي في اسطنبول، ووصف اهل دول الخليج بـ” البدو”، واتهم “دول المحبة والأخوّة والصداقة بزرع الدولة الاسلامية وارسال الدواعش الى سهل نينوى والأنبار وتمويلها”.

وفي وقت اشتعلت الساحة اللبنانية بالردود السياسية التي بلغت حد المطالبة بعزل وزير الخارجية وعدم تحميل اللبنانيين الموجودين في الخليج وزر أفعاله، سارعت رئاسة الجمهورية الى ” تأكيد عمق العلاقات الاخوية بين لبنان ودول الخليج وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية”، واعتبرت “أن ما صدر عن وزير الخارجية والمغتربين يعبّر عن رأيه الشخصي، ولا يعكس في أي حال من الأحوال موقف الدولة اللبنانية ورئيسها العماد ميشال عون الحريص على رفض ما يسيء الى الدول الشقيقة والصديقة عموما”.

أما الوزير وهبه الذي أصدر في البدء بياناً أعلن فيه أنه “فوجىء بتفسيرات وتأويلات غير صحيحة لكلامه”، نافياً “تناول الأشقاء في دول الخليج العربي”، فقد عاد وقدّم اعتذارا علنيا، مؤكداً أنه “جلّ من لا يخطىء”.