عائلة أحد مالكي “برج الجوهرة” في غزة تقف مبتسمة على أنقاضه

نشر أحمد الزعيم، أحد ملاك برج الجوهرة الذي دمرته المقاتلات الحربية الإسرائيلية قبل عدة أيام في قطاع غزة، عبر حسابه على فيسبوك، صورة برفقة أبنائه وهم يرتدون ملابس العيد ويبتسمون أمام أنقاض البرج المدمر، في تحد جديد للغطرسة الإسرائيلية.

وعلق الزعيم على الصورة قائلا “أهلي أصدقائي، أحبابي، كل عام وأنتم بألف خير، نسأل الله لنا ولكم السلامة التامة، من هذا العدوان الهمجي الغاشم”.




وكان الزعيم قد غرد فور دمار البرج قائلا “فداءً للقدس، وللشيخ جراح، ولإخواننا في الداخل الفلسطيني”.

وأضاف في تغريدة أخرى “قدر الله وما شاء فعل قصف برج الجوهرة وتدمير بيتي وكل ممتلكاتي وغدا إن شاء الله سأشتري ملابس العيد مره أخرى لأطفالي وسنحتفل بعيد النصر للقدس و لفلسطين إن شاءالله كلنا فداء للقدس و لفلسطين”.

ولاقت الصور والتغريدات إعجاب الكثيرين داخل وخارج الأراضي الفلسطينية، حيث تداولها نشطاء وصحافيون على منصات التواصل الاجتماعي، معتبرين أن مواجهة الفلسطينيين للانتهاكات الإسرائيلية بالصمود والثبات رغم الخسائر التي تلحق بهم، إنما يؤكد على قوة الحق الفلسطيني.

وقال أحمد الزعيم لـ”القدس العربي” لدى تواصلها معه، مساء الجمعة، “ربنا يعوضنا بالنصر والتحرير للقدس والأقصى ولكل فلسطين”.

يشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس سياسة تدمير المباني والمنشآت السكنية، في عدوانه على غزة، كنوع من الضغط الشعبي على المقاومة الفلسطينية، إذ دمرت مقاتلاته منذ بدء العملية العسكرية على قطاع غزة قبل نحو أسبوع أربعة أبراج سكنية، هي الجوهرة، والسوسي، والشروق، وهنادي.