فيديو جديد لرامي مخلوف يتحدث عن “معجزة” و”بشرى للسوريين”

في ظهور جديد على فيسبوك، تحدث رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، عن “بشرى للسوريين” قريبا دون الكشف عن تفاصيلها.

وخلال حديثه عن البشرى التي “باتت قريبة”، بحسب تعبيره، استشهد مخلوف بأربع آيات قرآنية قال إنها دالة على أربعة أمور كلها تحمل نفس المعنى وهو الفرج للسوريين بعد معاناتهم وصبرهم.




واستخدم مخلوف تفسيرات غير معهودة لبعض تلك الآيات القرآنية ليعتبر أنها تشير إلى الفرج للسوريين، الذين يعانون من أوضاع اقتصادية قاسية بعد سنين من الحرب.

ولم يذكر مخلوف تفاصيل ما وصفه بأنه سيكون معجزة، مشيرا إلى أنها معجزة لأنها سترضي جميع السوريين.

وأضاف في المقطع، الذي نشره عبر صفحته على فيسبوك، أن تفاصيل ذلك وكيف سيتم، من الأمور التي لن يكشف عنها ويفضل الاحتفاظ بها.

وكان مخلوف أحد أعمدة الدعم الاقتصادي لنظام الأسد في سنوات الحرب، قبل أن ينشب صراع بين الطرفين على خلفية مطالبة مخلوف بتسديد مبالغ مالية طائلة قيل إنها ضرائب مترتبة على شركاته.

إثر ذلك، خرج مخلوف إلى العلن في سلسلة مقاطع مصورة وبيانات مثيرة للجدل، نشرها تباعاً منذ أواخر أبريل، ووجه خلالها انتقادات حادة للسلطات التي اعتبر أنها تسعى للإطاحة به.

وناشد مخلوف، الأسد التدخل لوقف ما يصفه بـ”ظلم” يتعرض له من قبل السلطات التي قال إنها تسعى للإطاحة به، بعدما طالبته بتسديد مبالغ مالية مستحقة للهيئة الناظمة للاتصالات والبريد على شركته.

واتهم مخلوف قبل أشهر الأجهزة الأمنية باعتقال موظفين لديه للضغط عليه للتخلي عن شركاته وأبرزها “سيريتل” التي تملك نحو سبعين في المئة من سوق الاتصالات في سوريا.

كما وضعت السلطات السورية يدها على “جمعية البستان” التي شكلت “الواجهة الإنسانية” لأعماله خلال سنوات النزاع، كما حلت مجموعات مسلحة مرتبطة به.