بايدن: لا أرى مبالغة في رد إسرائيل على هجمات حماس… والنائبة ألكساندريا كورتيز تنتقد انحيازه للاحتلال!

جدد الرئيس الأمريكي جو بايدن، دعمه لممارسات إسرائيل تجاه الفلسطينيين، قائلا إنه “لا يرى مبالغة كبيرة” في ردها على الهجمات الصاروخية التي تشنها حركة حماس.

وقال بايدن، في مؤتمر صحافي الخميس، إنه يتوقع مزيدا من المحادثات بهدف خفض التصعيد.




وتابع “أحد الأشياء التي رأيتها حتى الآن هو أنه لم يكن هناك رد فعل مفرط. والآن يبقى السؤال هو كيف نصل إلى مرحلة انخفاض الهجمات، لا سيما الصاروخية التي يتم إطلاقها عشوائيا على التجمعات السكانية”.

ألكساندريا أوكاسيو كورتيز تنتقد بايدن

من ناحيتها انتقدت النائبة الديمقراطية ألكساندريا أوكاسيو كورتيز انحياز الرئيس الأمريكي جو بايدن “إلى جانب الاحتلال” وسط استمرار العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر.

وجاءت تعليقاتها بعد وقت قصير من إبلاغ بايدن أنه تحدث مع رئيس كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء.

وزعم بايدن في المكالمة أن “لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها”.

وقالت أوكاسيو إن تصريحات بايدن لا تعترف بأن الأحداث التي أدت إلى الجولة الأخيرة من الهجمات الصاروخية تجرد الفلسطينيين من إنسانيتهم وتوحي بأن الولايات المتحدة ستنظر في الاتجاه الأخر في انتهاكات حقوق الإنسان”.

وأكدت البرلمانية التقدمية عن ولاية نيويورك أن التصريحات الشاملة لبايدن تعني ضمنياً أن الولايات المتحدة ستنظر في الاتجاه المعاكس، والتدخل فقط في أفعال حماس ورفض الاعتراف بحقوق الفلسطينيين.

وقالت أوكاسيو إن لغة بايدن غير محايدة، بل تأخذ جانباً، هو جانب الاحتلال.