الجميّل: لبناء جبهة معارضة تواجه “الزعران المتحكّمين بالبلد”

دعا رئيس “حزب الكتائب” النائب سامي الجميّل إلى استكمال انتفاضة الشارع في الانتخابات النيابية، عبر بناء جبهة معارضة تواجه الزعران المتحكّمين بالبلد.

ووصف الجميّل البطاقة التمويلية بأنها بطاقة الفساد وتركيع الشعب وإذلاله.




وتطرّق الجميّل إلى زيارة لودريان، معتبراً أن وزير خارجية فرنسا لم يجتمع سوى مع من ينظر اليهم على انهم يمكن ان يكونوا البديل لانهم يعرفون ان لا امل بمن دمّر البلد وعزله عن صداقاته ودور الكتائب ان تساهم في بروز هذا البديل وتشكيله.

وأشار الى أن الحكومات وعلى مدى السنوات هدرت الأموال في مشاريع لا فائدة منها، لأن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة سيُسدّد الفاتورة في النهاية، فراحوا يموّلون سدودًا من هنا ويقومون بتوظيف الآلاف في الادارات العامة، وبناء مشاريع من هناك، والتي تبيّن في النهاية أنها فاشلة وعملية فساد وكانوا مطمئنين إلى ان البنك المركزي سيُسدّد الفاتورة في النهاية”.

وتابع “رأينا ما معنى وضع “حزب الله” يده على البلد وعزله عن محيطه، رأينا ما معنى المحاصصة والكذب على الناس، فقد أفلس البلد، انهارت الليرة، طارت أموالنا ولم يعد هناك أعذار، علينا أن نساهم سويًا ببناء لبنان المستقبل، علينا تنظيم أنفسنا وأن نتحدث مع الناس ونحرر لبنان من الوصاية المفروضة عليه لكي يلعب اللبناني دوره بشكل كامل”.

وأردف الجميّل “تنتظرنا أيام صعبة لأن الاحتياط الذي كان يموّل عجز الدولة وفسادها وصل الى مكان لا يمكن معه متابعة سياسة دعم البنزين والمواد الاولية التي نحن بحاجة لها بشكل يومي وهناك خطر اذا سحبت سياسة الدعم وتم استبدالها بالبطاقة التمويلية ان يكون هدفهم بعد كل ما حصل اختراع آلية جديدة لتركيع الناس للحصول على هذه البطاقة”.