//Put this in the section //Vbout Automation

مساعي تأليف الحكومة اللبنانية مجمدة في غياب فرص جديدة للحل

كارولين عاكوم – الشرق الأوسط

يكاد موضوع ملف تأليف الحكومة أن يكون شبه غائب عن الاتصالات واللقاءات السياسية في لبنان رغم محاولة البعض الإيحاء بغير ذلك، وكان آخرها ما أطلقه أمس النائب في «حزب الله» حسن عز الدين بالقول إن الحزب يبذل الجهود لتذليل عقبات التأليف، داعياً في الوقت عينه حكومة تصريف الأعمال إلى تفعيل دورها.




وقال عز الدين خلال لقاءات سياسية في صور في الجنوب: «إن (حزب الله) مستمر بحواره مع الجهات المعنية بتشكيل الحكومة، وبذل الجهود لتذليل العقبات المتبقية لتسهيل ولادة حكومة جديدة، قادرة على التصدي للمشكلات الاجتماعية والاقتصادية والمالية القاسية، التي باتت ترخي بثقلها بشكل كبير على جميع المواطنين في لبنان، الأمر الذي يفرض على جميع المسؤولين الابتعاد عن الكيدية السياسية والمزاجية، والترفع عن الحسابات الضيقة من أجل إنقاذ لبنان».

وشدد على «ضرورة أن تعكس الحكومة الجديدة هموم الناس عبر تأمين كل متطلبات الحياة الكريمة لهم، وكذلك السير ببرنامج إصلاحي، ومكافحة الفساد، ودعم عمليات التدقيق الجنائي المالي»، داعياً حكومة تصريف الأعمال إلى «أن تتحمل مسؤولياتها، وأن تفعّل عملها، وتسير أمور الدولة لا سيما مع الاستمرار في تعثر تأليف حكومة جديدة».

وعن هذه الجهود التي تحدث عنها الحزب، تُجمع مصادر في «التيار الوطني الحر» وأخرى مقربة من «الثنائي الشيعي» على القول إنه لم يسجّل أي جديد على خط الحكومة والمحركات مطفأة حتى الساعة ولا تواصُل بين الأطراف حول التأليف.

وفي حين ترمي مصادر «التيار» المسؤولية على رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، بقولها لـ«الشرق الأوسط»: «ما دام الحريري خارج البلاد فلا مجال للحديث عن الحكومة»، تؤكد المصادر المقربة من «الثنائي الشيعي» أن المَخرج الوحيد اليوم هي مبادرة رئيس البرلمان نبيه بري، التي تنص على تشكيل حكومة من 24 وزيراً، لا ثلث معطلاً فيها لأي طرف، وتضيف: «من الواضح أنه لا قرار لتأليف الحكومة حتى الساعة، لا سيما من رئيس الجمهورية ميشال عون والنائب جبران باسيل»، مذكّرةً كذلك بأن «الأميركي (في إشارة إلى مساعد وزير الخارجية ديفيد هيل)، والعربي (في إشارة إلى وزير الخارجية المصري ومساعد أمين عام الجامعة العربية)، أبديا دعماً للمبادرة، لكن في المقابل لا يزال (التيار) الذي يكاد (حزب الله) يضيق ذرعاً منه، يقول حيناً إنه لا يريد المشاركة في الحكومة وحيناً آخر: لماذا لا يتواصل معنا الرئيس المكلف؟». في المقابل، لا تنظر مصادر «التيار» إلى مبادرة بري كطرح كامل وترى أنها طُرحت فقط في الإعلام، وتقول: «الرئيس بري لم يحرك مبادرته حتى الآن»، وهو ما تردّ عليه مصادر الثنائي بالقول: «المبادرة باتت واضحة وهم لم يعلنوا موقفهم منها، وهذا الكلام ليس إلا نوعاً من المناورة التي اعتادوا عليها ليقولوا عند إعلان بري عن مبادرته: أفشلناه».

في موازاة ذلك، رأى نائب رئيس تيار «المستقبل» مصطفى علوش، أن المطلوب التخلي عن السيطرة على الحكومة من الجميع، مشيراً إلى أن الرئيس المكلف سيؤكد خلال لقائه البابا فرنسيس، الخميس المقبل، أن الإشاعات هي سيدة الموقف في ملف تشكيل الحكومة، وأن لبنان سيبقى وطن الرسالة كما وصفه البابا يوحنا بولس الثاني.

من جهة أخرى، قال رئيس «حزب السلام» روجيه إده، من بكركي بعد لقائه البطريرك الماروني بشارة الراعي، إن أهم ما يعمل عليه الأخير هو المؤتمر الدولي بإشراف أممي، وتشارك فيه المنظومة، وما هو قيد التحضير من منظومة بديلة مؤلفة من شخصيات مستقلة وتنظيمات ثورية تريد أن تطور لبنان وفق اتفاق الطائف، ما يعني إلغاء الطائفية مقابل اللامركزية الاتحادية، وتنفيذ اتفاق الطائف لجهة إقامة مجلس الشيوخ وإجراء انتخابات خارج القيد الطائفي، مشيراً إلى أن هذا المؤتمر قد يؤدي إلى تفاهم وإلى حكومة انتقالية.