//Put this in the section //Vbout Automation

بعد تحريره من الخطف.. الصدّيق لسعد الحريري: بعت قضية والدك وسأقاضيك لإذلالي أنا وعائلتي

خاص – بيروت أوبزرفر

بعد أيام على نشر بيروت أوبزرفر خبر اختطافه من قبل سعد الحريري في قرية نائية على الحدود المصرية – السودانية، كشف محمد زهير الصديق، الرائد السابق في جهاز المخابرات السورية، في اتصال مع بيروت أوبزرفر، أن محتجزيه فرّوا إلى جهة مجهولة وهو الآن حر طليق في مكان آمن.




وإذ شكر موقع بيروت أوبزرفر، المنبر الإعلامي الحر، على مساندته ونشر مناشدة شقيقه وخبر اختطافه، أوضح أن معركته القادمة ستكون إعلامية بامتياز، وسيخرج ما في جعبته من وثائق ومستندات ومعلومات، كان تحفّظ عليها سابقاً احتراماً لسير عدالة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، الذي كان شاهداً أساسياً فيها لولا أن سعد الحريري (رئيس الحكومة المكلَف) باع قضية والده رفيق الحريري، وهو سيقاضيه في المحاكم السورية واللبنانية والفرنسية، لإذلاله هو وعائلته على مدى ١٦ عاماً، وتشتيتهم وحرمان أولاده من حق التعليم، وعدم احترامه للاتفاق المبرم بينهما بحضور ضباط لبنانيين، منهم من توفّى ومنهم من هو حي يرزق.

وقال الصديق أنه اختُطف على يد مجموعة مسلحة في القاهرة قالوا أنهم من طرف أحمد الحريري أمين عام تيار المستقبل، وتعرض خلال فترة احتجازه لأبشع الممارسات الجسدية والنفسية، إلا أن محتجزيه فرّوا هاربين بعد انتشار خبر اختطافه.