//Put this in the section //Vbout Automation

عوده: ما عجزت عنه الحرب أوصلنا إليه زعماء عاثوا فساداً

أشار متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده إلى أنه “منذ أيام، في 13 نيسان، استذكرنا بداية الحرب، لكن يبدو أننا لم نتعلم من دروسها القاسية، ولم نعلن توبة صادقة عن كل الخطايا التي اقترفناها بحق وطننا، ولم نأخذ العبر. فما عجزت عنه الحرب أوصلنا إليه زعماء وسياسيون وحكام عاثوا فسادا، وأشبعونا وعودا، وأوصلونا إلى الجحيم”.

وسأل خلال قداس الأحد في كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت، “ترى هل التخلص من الأنا صعب إلى هذا الحد؟ هل نبذ المصلحة الخاصة، وإجراء الإصلاحات التي تحولنا إلى دولة عصرية ناجحة صعب؟ هل العمل الدؤوب من أجل إخراج البلد من جو الصراعات والمناكفات والأحقاد وتصفية الحسابات مستحيل؟ كنا نعاني التدخلات الأجنبية والاحتلالات، فإذا بنا اليوم نعاني من التبعية للخارج ومن المعارك العبثية والسطو على مقدرات البلد وأموال المواطنين، ومن تقاسم الحصص والمراكز، ومن التغاضي عن هدر حقوق لبنان واللبنانيين طالما حقوق المسؤولين محفوظة”.




واشار الى أنه “بالأمس كان الصراع بين الطوائف، أما اليوم فالطوائف تنمو على حساب الوطن، والدويلة على حساب الدولة، ومصلحة بعض الأفراد على حساب المجتمع، ومصلحة الفرد على حساب الجماعة.

وتوقف عوده عند الملف القضائي، كما طالب كافة الأجهزة الرقابية القيام بواجبها الرقابي بحزم ومسؤولية، لئلا تقضي الفوضى على ما تبقى من إدارات الدولة.