//Put this in the section //Vbout Automation

مصادر الحريري: هدف باسيل التقاط صورة مع ماكرون وزيارة دولة مهمة مثل فرنسا لأوّل مرة بعد فرض عقوبات أميركية عليه

أوضحت مصادر مطلعة على أجواء بيت الوسط أن “لقاء ماكرون-الحريري- باسيل في الإليزيه كان قد حدد موعده الأربعاء قبل أن يقرر الجانب الفرنسي إلغاءه بعد أن شعر مستشارو ماكرون أنّ باسيل لا يزال يراوغ ويتهرب من استحقاق ولادة الحكومة عبر تمسكه بالثلث المعطل وبحقائب معينة”.

وأضافت المصادر في حديث لـ”الجديد”: ” الحريري رفض الذهاب إلى فرنسا ولقاء باسيل من غير ضمانات رسمية لتنازلات تؤدي إلى ولادة حكومية فورية من الاختصاصيين غير الحزبيين ومن غير ثلث معطل فيها”.




وأشارت إلى أن “باسيل هدف من خلال مناورته إلى تحقيق مكاسب شخصية تتمثل في التقاط صورة له مع الرئيس الفرنسي وزيارة دولة مهمة مثل فرنسا لأوّل مرة بعد فرض عقوبات أميركية عليه”.

رد مصادر باسيل

ولاحقاً ردّت مصادر مقرّبة من رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لـ”الجديد” رداً على الرئيس المكلّف سعد الحريري ومصادر مطّلعة على أجواء بيت الوسط بالقول: “واضح للفرنسيين من الذي استجاب بإيجابية للمسعى الفرنسي والدعوة للقاء في باريس ومن الذي ماطل أسبوعا كاملا من دون إعطاء أيّ جواب على المسعى”.

وأضافت: “واضح للفرنسيين أنّ قبولنا بصيغة الـ٢٤ وزيراً التي كما طرحت ليس فيها ثلث معطل لأحد ينفي عنا الاتهامات بأنّنا نريد الثلث المعطل”.

وأوضحت أنّ “باسيل لم يطلب الذهاب إلى باريس بل تمّت دعوته إلى لقاء لم يُحدّد تاريخه وموعده بانتظار جواب من الحريري نفسه الذي استمرّ في المماطلة أسبوعاً كاملاً حتى سقط المسعى الفرنسي”.

وأضافت: “واضح للفرنسيين من الذي قدّم تشكيلة كاملة ومن الذي لم يقم بواجبه بتقديم صيغة حكومية متكاملة”.