//Put this in the section //Vbout Automation

الملكة “نور” تقول إن المخطط المنسوب لابنها الأمير حمزة “بهتان آثم”

وصفت الملكة نور، أرملة العاهل الأردني الراحل الملك حسين اليوم الأحد، مزاعم وجهتها السلطات لابنها ولي العهد السابق الأمير حمزة بالقيام بتصرفات تستهدف استقرار المملكة بأنها “بهتان آثم”.

وكتبت على تويتر تقول: “أتوجه بالدعاء أن تسود الحقيقة والعدالة لكل الضحايا الأبرياء لهذا البهتان الآثم. بارك الله فيهم وحفظهم”.




وجاء تصريحات الملكة نور في اليوم التالي لاعتقالات شملت عدة أشخاص “لأسباب أمنية” في عمّان، وإعلان ابنها الأمير حمزة أنه قيد “الإقامة الجبرية”.

وكان الأمير حمزة قد أعلن في تسجيل فيديو سلّمه محاميه إلى قناة “بي بي سي” أنه وضع في الإقامة الجبرية.

وأشار الأمير إلى اعتقال عدد من أصدقائه ومعارفه وسحب حراسته وقطع خطوط الاتّصال والإنترنت عنه، مؤكدا أنه لم يكن جزءا “من أيّ مؤامرة أو منظّمة تحصل على تمويل خارجي”، لكنّه انتقد “انهيار منظومة الحوكمة والفساد وعدم الكفاءة في إدارة البلاد” ومنع انتقاد السلطات.

ومساء السبت أكد الجيش الأردني أنه طلب من الأمير حمزة “التوقف عن تحركات توظف لاستهداف” استقرار البلاد وأعلن عن عمليات توقيف شملت عدة أشخاص بينهم الرئيس الأسبق للديوان الملكي باسم ابراهيم عوض الله وشخصية مقربة من العائلة الملكية هو الشريف حسن بن زيد.

الأمير حمزة هو الابن الأكبر للملك الراحل حسين من زوجته الأمريكية الملكة نور، وعلاقته رسمياً بأخيه الملك عبدالله جيّدة، وهو قريب من الناس وشيوخ العشائر.

سمى الملك عبد الله الأمير حمزة ولياً لعهده عام 1999 بناءً على رغبة والده الراحل، لكنّه قام بتنحيته في 2004 ليسمّي ابنه الأمير حسين وليا للعهد.