//Put this in the section //Vbout Automation

صراع «المعادلات المستحيلة» مستمر.. وتحرك لافت باتجاه بري

عندما يتذكر اللبنانيون المصائب والعقبات التي وضعت بوجه تسمية النواب ل‍سعد الحريري رئيسا مكلفا بتشكيل الحكومة، والمماطلات التي سبقت تحديد موعد الاستشارات، قبل خمسة أشهر، يدركون بسهولة لماذا تعذر على المكلف أن يؤلف حتى الآن.

انه صراع المعادلات المستحيلة، الفريق الرئاسي متمسك بمعادلته الأساسية: سعد الحريري في الحكومة جبران باسيل معه، جبران باسيل خارج الحكومة سعد الحريري معه.




في المقابل، يتمسك فريق الرئيس المكلف بمعادلة مغايرة: أنا في السراي الرئيس عون في القصر الجمهوري، أنا خارج السراي عون خارج القصر، إنها «التسوية الرئاسية» التي حملت عون إلى القصر الجمهوري والحريري إلى السراي الكبير، بمعنى آخر التوازي يكون بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، وليس بين رئيس الحكومة وبين نائب أو وزير، ولو صنف عرفا «رئيس ظل» كجبران باسيل. وهنا، يكمن الوجه الداخلي للصراع على الحكومة في لبنان، والذي يستقي طاقته وديمومته من المعطيات الإقليمية والدولية.

وما بين صراع داخلي ورهانات خارجية، قال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط إنه «لا إشارة داخلية تعطي أي أمل..»، مضيفا لموقع صحيفة «النهار» البيروتية «أنا خائف أكثر من الفوضى عندما أتذكر الـ 1975، وكيف انزلقنا إلى الحرب، وأنا ضد المطالبة باستقالة رئيس الجمهورية، والأهم كيف نزيل سوء التفاهم بينه وبين الحريري، لنتمكن من تشكيل حكومة».

وكشف جنبلاط انه بعد زيارته الأخيرة للرئيس عون هناك من دخل على خط التسوية وأسقطها، وقال ان «الإيغو» عند البعض أسقط التسوية الأخيرة، وختم: بعد المبادرة الأخيرة ما بقى حدن يطيقني.

جنبلاط ترأس اجتماعا لمجلس قيادة حزبه أكد في نهايته على حتمية التسوية الوطنية القادرة على فك أسر الحكومة العتيدة، على قاعدة التقديم المشترك للمصلحة الوطنية، استنادا إلى المبادرة الفرنسية.

في هذه الأثناء، شهد مقر رئيس المجلس النيابي نبيه بري في عين التينة نشاطا لافتا تميز بوفدين من الجهات المؤثرة في الملف الحكومي تمثل بزيارة رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد العائد من زيارة إلى العاصمة الروسية وجرى عرض نتائج الزيارة والمساعي الجارية لتشكيل الحكومة.

كما استقبل الرئيس بري الوزير السابق سجعان قزي ومدير الإعلام في بكركي المحامي وليد غياض.

وبعد اللقاء، قال قزي: قمنا بزيارة الرئيس بري لنقل تحيات البطريرك له وإطلاعه على الجهود التي يبذلها لإنقاذ لبنان على المدى القريب من أجل الوصول إلى حكومة ترضي الرأي العام اللبناني والمجتمعين العربي والدولي، كما أطلعنا هو على الجهود التي يبذلها أيضا بالتواصل مع البطريرك والقيادات الوطنية للخروج من الأزمة الحكومية المستعصية حتى الآن.

وأضاف: أظن أن تكافل الجهود بين كل مرجعيات الخير والمرجعيات الوطنية في هذا البلد يمكن أن تؤدي إلى الخروج من هذا المأزق.

كما استقبل الرئيس بري السفير المصري في لبنان ياسر العلوي وبحث معه الدور المصري المساعد في إنهاء الأزمة.


الأنباء