تواصل التفاعلات السياسية على الساحة الفلسطينية قبل الإنتخابات

خاص بيروت أوبزرفر

جاءت الانتخابات الفلسطينية المقبلة لزيد من حدة التفاعلات السياسية على الساحة ، خاصة مع نشر بعض من التقارير الصحفية ان هناك بالفعل كثيرا من التجاذبات الحاصلة ببعض من القوى الوطنية الفلسطينية قبيل الانتخابات.




وعلمت بيروت أوبزرفر أن الإعلان الأخير للاسير مروان البرغوثي بشأن تشكيله لقائمة بالإنتخابات أثار غضب الرئيس محمود عباس اليوم ، والذي أقترح عدد من المقربين منه تأجيل الانتخابات بذريعة إن إسرائيل ستمنعها بالقدس ، وهو ما يزيد من خطورة هذه القضية.

اللافت أن الساحة الفلسطينية الان تمتليء بالتجاذبات ، ومن ابرز هذه التجاذبات ما يجري في حركة فتح ، حيث أن هناك عدد من القيادات التابعة للحركة التي بات واضحا إنها تدعم أو تؤيد موقف القيادي الفتحاوي الشهير محمد دحلان الذي يرأس التيار الإصلاحي لحركة فتح.

ورصدت بعض من الصحف أو التقارير العربية الصادرة مؤخرا أن هناك تأكيدات بأن دحلان يحظ بشعبية واضحة بين قطاعات من الفلسطينيين الان ، وهو ما يزيد من دقة هذه القضية .

ونبه هذا المصدر وفقا للتقارير إن دحلان يستهدف المحتاجين ومن الطبقات الدنيا في المجتمع.

كما كشف عضو فتح عن تلقي عناصر من حماس من غزة وهم أيضًا جزء من الجهاز الحكومي أموال دحلان ، مع وصول اللقاحات إلى قطاع غزة.
وتم تسليم الأموال خلال سلسلة من المشاريع التي قام بها دحلان في غزة والتي انعكست بصورة إيجابية على الكثير من المواطنين في قطاع غزة.

اللافت أن الأهمية الاستراتيجية لهذا الدعم أن ما قام به دحلان وبهذا الدعم ساعد حركة حماس في الالتزام بالكثير من المشاريع ، خاصة وأن البعض من هذه المشاريع لم تستطيع حركة حماس الوفاء بها.

من ناحية أخرى قالت نور عودة، عضو الملتقى الديمقراطي الفلسطيني، الذي يرأسه د. ناصر القدورة، أن قائمة الملتقى جاهزة للتسجيل في لجنة الانتخابات المركزية، لخوض الانتخابات التشريعية.

وذكرت عودة أن القائمة سيتم تسجيلها في لجنة الانتخابات غداً الأربعاء. وعلمت بيروت أوبزرفر ان القدوة ينتظر اللحظات الاخيرة في ظل سجال داخل فتح حول القائمة، وآخرها تشكيل مروان البرغوثي لقائمة خاصة به حال استمرار عدم الاتفاق مع المركزية بما يخص شروطه وانصاره. وتقول المصادر ان القدوة سيسجل قائمته قبل او بعد قائمة فتح ليكونا في ترتيب متقارب.