العثور على مواد نووية “خطِرة للغاية” بمنشآت النفط في الزهراني… أعادت للأذهان فاجعة مرفأ بيروت

كشف رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب، اليوم الجمعة، عن “وجود مواد كيميائية خطرة في منشآت نفطية في الزهراني بجنوب البلاد”.

ونقل بيان صادر عن المجلس الأعلى للدفاع عن دياب قوله إن تقرير شركة كومبيليفت (COMBILIFT ) الألمانية أشار إلى وجود هذه المواد.




وأضاف دياب “تبين بعد الكشف عليها من قبل خبراء في الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية أن هذه المواد هي مواد نووية عالية النقاوة، ويشكل وجودها خطرا، بحسب التقرير الذي وردني من الأمن العام”.

وتم تكليف وزير الطاقة والمياه لاتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الوزارات والمؤسسات المعنية، لا سيما الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية لتخزين المواد شديدة الخطورة، بعد سحبها من منشآت النفط او أي أمكنة أخرى.

في نوفمبر الماضي، وقع لبنان عقدا مع شركة “كومبيليفت” الألمانية بقيمة 3.6 مليون دولار للتخلص من “مواد خطرة قابلة للاشتعال” بعد اكتشاف تخزينها في مرفأ بيروت الذي شهد انفجاراً في الرابع من أغسطس الفائت.

وفي فبراير الفائت، أعلنت السفارة الألمانية في بيروت انتهاء عملية معالجة 52 حاوية تضم مواد كيميائية شديدة الخطورة كانت موجودة في المرفأ منذ سنين.