//Put this in the section //Vbout Automation

بعد انقطاع دام نحو سنتين… السفير السعودي في بعبدا: لتطبيق القرارات الدولية والتمسك بإتفاق الطائف

بعد انقطاع دام نحو سنتين، لبى السفير السعودي في لبنان وليد البخاري دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للقاء معه.

ووصل البخاري الى بعبدا وعقد لقاء مع رئيس الجمهورية.




وشدد البخاري على ضرورة تأليف حكومة لبنانية قادرة على تلبية ما يتطلع اليه الشعب اللبناني، مشدداً على أهمية تغليب المصلحة الوطنية العليا للشروع بتنفيذ إصلاحات جذرية تعيد ثقة المجتمع الدولي بلبنان.

وقال بخاري بعد زيارته الرئيس اللبناني ميشال عون: “السعودية لطالما أعلنت وقوفها وتضامنها مع الشعب اللبناني الشقيق الصامد في وجه الأزمات، والرؤية السعودية للبنان تنطلق من مرتكزات السياسة الخارجية للمملكة التي تؤكد احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها”.

ودعا بخاري جميع الفرقاء اللبنانيين الى تغليب المصلحة الوطنية العليا وأعاد التأكيد على مضامين قرارات مجلس الامن 1701 و1559 والقرارات العربية من اجل الحفاظ على استقرار لبنان”.

وأكد البخاري على أن اتفاق الطائف هو المؤتمن على الوحدة الوطنية والسلم الاهلي في لبنان.

وأطلع البخاري عون على المبادرة السعودية لانهاء الحرب في اليمن ورحب فيها الرئيس.

وبحسب معلومات “النهار” أن ما اعلن عنه في العلن البخاري هو الذي قاله في اللقاء المباشر، لكنه استوضح التطورات الاخيرة بالنسبة للحكومة التي أوضحها بدوره عون.

وفي المقابل أكد عون للبخاري أنه غبر بعيد عن المملكة العربية السعودية ، مذكراً ان اول زيارة قام بها بعد انتخابه كانت الى المملكة.

وكشفت المصادر أن عون لم يثر مع السفير السعودي الموقف من الرئيس الحريري او اي بديل عنه.