من بيروت الى طرابلس.. مسيرات وهتافات لأمهات: “شو عملتوا فينا وبولادنا؟.. ارحلوا”

انطلقت بعد ظهر اليوم، مسيرة نسائية لمناسبة عيد الأم، تكريما لأمهات شهداء انفجار مرفأ بيروت، من السوديكو مرورا بساحة الشهداء وصولا الى المرفأ، رافعين الاعلام اللبنانية واللافتات المنددة بالمسؤولين اللبنانيين الذين اتهموهم بأنهم “سبب هجرة أبنائهن الى الخارج”، والتي تدعو الى “رحيل السلطة التي تسببت بذرف امهات لبنان الدموع على فلذات أكبادهن لاسيما مؤخرا شهداء انفجار 4 آب”.

ولدى وصول المسيرة الى ساحة الشهداء، ألقت إحدى الامهات كلمة باسم المشاركات، فنددت ب”حكام لبنان”، سائلة إياهم: “ماذا فعلتم بنا وبأبنائنا”؟.




وشددت على أن “أمهات لبنان يردن وطنا يكون كالام، وهكذا يحلمن بحسب ما يقول المنطق، لان الام تحمي أبناءها وتدافع عنهم، أما الوطن فيقتلهم”.

أضافت: “الام تبني بيتا دافئا، أما الوطن فترك أبناءه في الظلمة والبرد، الام تحرم نفسها اللقمة لأطعام أولادها، بينما الوطن تركهم يتشاجرون على علبة حليب، الام تربيهم على القيم والاخلاق أما الوطن لا يظهر سوى وجه الهيمنة والفساد، الام تدعم أولادها وتحافظ عليهم بينما الوطن أمن لهم مستقبلا مسدودا”.

وتابعت: “ولأن الام تسهر الليالي على أبنائها بينما الوطن يهجرهم بعيدا عن منازلهم وأهاليهم وأحبائهم، ولأن الأم توحد العائلة وتجمعها، بينما الوطن يزرع الفتن ويشرذمهم، لأن الأم بلسم بينما أبناء الوطن يموتون على ابواب المستشفيات، لأن الأم تحب وتسامح، أما الوطن فهو يجر الى الحقد والكراهية”.

وقالت: “حقوق أبنائنا ضاعت وحقوق الامهات مكدسة في أدراج المشاريع المدفونة، وهي لا تزال محرومة من أبسط حقوقها، فهي غير قادرة على منح الجنسية لابنائها وليس لها حق الحضانة، وما من قانون يحافظ على كرامتها ويحميها من الاعتداءات الجسدية”.

ودعت المسؤولين الى “سماع صوت الام حتى يكون الوطن أما، لأن الوطن أم”.

بعد ذلك، تابعت المسيرة سيرها باتجاه مرفأ بيروت.

ولدى وصولها الى الرصيف رقم 8 في مرفأ بيروت، نفذت المشاركات وقفة حزن على أرواح أبنائهن وأرواح جميع الشهداء الذين سقطوا في التفجير، وعبرت البعض منهن عن “غضبهن لما وصل اليه حال اللبنانيين الذين قتل المسؤولون والطبقة السياسية كل أحلامهم”.

ذوق مصبح:

كما انطلقت من منطقة ذوق مصبح – كسروان، تظاهرة نسائية سيارة باتجاه بيروت، وتحت عنوان “إذا الأمهات فقدن الأمل على الوطن السلام”، جابت مناطق بشاره الخوري، الرينغ، الصيفي، جريدة النهار والمرفأ، “احتجاجاً على الاوضاع المستجدة اقتصاديا ومعيشيا وصحيا واجتماعيا، إضافة إلى هجرة الشباب المستمرة من لبنان”. ورفعت المشاركات لافتات تندد بـ”الأوضاع المأساوية التي وصلت إليها البلاد وتلكؤ المسؤولين في إيجاد حلول لهذا الانهيار العام”.

وقالت إحدى المشاركات: “أعان الله وطنا يحارب الوباء والغباء والغلاء وقلة الحياء”.

طرابلس: وتزامنا،  أفادت  “الوكالة الوطنية للاعلام” بأن مسيرة نسائية انطلقت من أمام سنترال الميناء بإتجاه ساحة عبدالحميد كرامي بطرابلس لمناسبة عيد الأم، تحت عنوان “أمهات فقدن الأمل على الوطن السلام”.

وشاركت في المسيرة أمهات من مختلف المناطق والأحياء، يرددن الشعارات والأناشيد الوطنية، ويرفضن ما آلت إليه الظروف والأوضاع المعيشية والإقتصادية.


المركزية