مارين لوبان لبابا الفاتيكان: ابتعد عن السياسة وركز على ما يحدث في الكنيسة

في تصادم غير متوقع، عبر البابا فرانسيس- بابا الفاتيكان– عن قلقه بشأن الوضع السياسي في فرنسا وخاصة صعود اليميني المتطرف، بزعامة مارين لوبان، في ضوء الانتخابات الرئاسية التي ينشدها فرنسا بعد نحو عام؛ وذلك خلال استقباله، هذا الاثنين، لعدد من الجمعيات البيئية الفرنسية، وفق ما ذكرت وسائل إعلام فرنسية.

البابا، قال لضيوفه: “لا أريد أن أكون غير لطيف أو أقول لفرنسا ما يجب عليها القيام به؛ لكنني قلق من صعود الشعوبيين.. يجب أن نعارض الشعبوية بالشعبية.. الحكومة الجيدة يجب أن تثق بمواطنيها، وأن تستمع إليهم”، كما أوردت مجلة “لوبس” الفرنسية، التي أشارت إلى أن تصريحات البابا فرانسيس أشارت مباشرة إلى خطر فوز مارين لوبان في الانتخابات الرئاسية المقبلة بفرنسا عام 2022.




هذه التصريحات المنقولة، أثارت حفيظة زعيمة أقصى اليمين في فرنسا مارين لوبان، التي غردت عبر حسابها على تويتر قائلة: “أنا مقتنعة بأن العديد من المؤمنين سيكونون سعداء بأن يهتم البابا بما يحدث في الكنائس بدلاً مما يحدث في صناديق الاقتراع. فليفعل كل واحد منا ماهو”.

وقبل نحو عام من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، تبدو مارين لوبان المنافسة الأبرز للرئيس الحالي إيمانويل ماكرون، الذي وصلت معه إلى الدورة الثانية في الانتخابات الرئاسية عام 2017، قبل أن يهزمها بفارق كبير. وتحاول زعيمة اليمين المتطرف جادة “طمأنة” الفرنسيين بشأن قدرتها على ممارسة السلطة، من خلال السعي إلى توحيد خطابها بشكل متزايد.