جنبلاط: مصرف لبنان يُستنزف لصالح التجار والمهربين

قال رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط لـ”الأنباء” أنهم “إغتالوا كمال جنبلاط ومن خلال هذا الإغتيال أرادوا إغتيال المختارة والحزب التقدمي الإشتراكي والحركة الوطنية وفشلوا ومضينا بعدة مراحل ومررنا بأخطار وإستطعنا أن ننتصر”.

وتابع جنبلاط قائلاً: “مصرف لبنان يُستنزف لصالح التجار والمهربين والجوع لن يقف على أبواب أحد بل يطال الجميع وأي حزب يكابر فالجوع لن يرحم لذلك التسوية مطلوبة”.




وأشار إلى أنه لا يمانع “أي تدقيق وانا جاهز للمحاسبة أمام قضاء مستقل وأؤمن أنه لا زال هناك قضاة يتمتعون بمصادقية ولم أفقد الأمل ولن أفقد”.

وأكد جنبلاط: “باقٍ في منزلي والوضع الإقتصادي سيؤدي إلى فلتان ربما أمني، لأنه دون أفق واضح وحكومة سيكون هناك فوضى ومن يمنع؟”

وتابع جنبلاط قائلا: “لا بد من التلاقي بين عون والحريري وليكن هناك تسوية لأن التاريخ لن يرحمنا والسيد حسن قال فلنذهب إلى الشرق ولا مانع لدي إذا كان هناك مواد إستهلاكية أرخص وأطالب بتخصيص قسيمة لتعطى للأسر الأكثر فقرا بالدولار”. وتابع قائلاً: “لا يستطيع الحريري أن يذهب إلى مجلس النواب ويحجب فريق الثقة عنه، ولا يمكنه أن يحكم من دون ثقة، ونحن نريد اطمئناناً”.

وأردف قائلاً: “سأعمل جاهدا ضمن إمكانياتي وإتصالاتي مع لجان الدعم في القرى والمهاجرين لمحاولة محاربة الفقر والجوع وسنطرق أبواب السفارات لكن نعود ونطالب بتشكيل حكومة”.

وقال جنبلاط: “يا ليت نستطيع ترسيم الحدود بيننا وبين سوريا وعندها نحدد سيادة لبنان على مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ونتفق مع حزب الله على كيفية تحريرها”