//Put this in the section //Vbout Automation

مطالبة أميركية للقيادات اللبنانية بـ “وضع الانتماءات الحزبية جانبا”

أعربت الخارجية الأميركية، الاثنين، عن قلقها حيال التطورات الأخيرة في لبنان وتقاعس القيادة عن التحرك في وجه الأزمات المتعددة المستمرة.

ودعت نائبة المتحدث باسم الخارجية الأميركية، جالينا بورتر “القيادات السياسية اللبنانية إلى أن تضع جانباً انتماءاتها الحزبية وأن تشكل حكومة تطبق بشكل سريع إصلاحات حاسمة ومطلوبة منذ زمن طويل، تعيد الثقة وتنقذ اقتصاد البلاد”.




ويواجه لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود، بدأت منذ أكتوبر 2019، وتفاقمت مع انتشار فيروس كورونا والانفجار الهائل في مرفأ بيروت، في أغسطس 2020، الذي أدى إلى مقتل 211 شخصا وإصابة أكثر من 6000 آخرين.

وحذر وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال، ريمون غجر، في 11 مارس الجاري، من أن لبنان قد يتجه إلى “العتمة الشاملة” نهاية الشهر الحالي ما لم يتم توفير المال اللازم لشراء الوقود اللازم لتشغيل المصانع.

وتتزايد الاحتجاجات الشعبية مع تراجع سعر صرف الليرة اللبنانية إلى مستوى قياسي جديد، حيث وصل الدولار الواحد إلى نحو 12500 ليرة في السوق السوداء، فيما لا يزال السعر الرسمي عند حوالي 1500 ليرة مقابل الدولار.


الحرة