مثلث عون – الحريري – جبران… معركة تكسير رؤوس

اكدت مصادر متابعة للملف الحكومي لـ»الجمهورية»: المسألة لا تحتاج الى تبصير، الخلاف كان وما يزال قائماً وبصورة مفجعة على مثلث عون – الحريري – جبران، وهذا المثلث أفشل كل الوساطات وضرب كل نصائح الاصدقاء والحلفاء عرض الحائط، والامور مفتوحة الى مزيد من الصراع عليه، خصوصا انّ عنوان المعركة الدائرة هو معركة تكسير رؤوس بين اطراف هذا المثلث التي تحارب بعضها وتحارب البلد من اجل مستقبلها ومصالحها وتتمسك بقشور مواقعها وملذاتها ومكاسبها. حتى ولو كان الثمن تكسير رؤوس اللبنانيين واسقاطهم في الهاوية كما هو حاصل في هذه الفترة.

ورسمت المصادر صورة قاتمة حول مستقبل الوضع وقالت: ما بلغه البلد من انهيار، والارتفاع الجنوني لسعر الدولار الذي يُدار بغرف سوداء مرتبط بعضها ببعض اطراف مثلث الخلاف الحكومي، من شأنه ان يجعل الامور اكثر صعوبة، وحتى لو تشكّلت الحكومة في اي وقت فهي لن تقدر ان تقوم بشيء، اذ انّ روما قد احترقت وتهدمت وانتهى الامر، فكيف يمكن ان تعالج تحوّل البلد الى حطام وركام ورماد. ومثل هذا الكلام ابلغه مرجع سياسي لمن استفسره حول الوضع الحكومي، وختمه قائلاً: الله يرحم البلد.