سمير عطا الله

احذروه: يوم الخيانة – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

اليوم، 15 مارس (آذار)، هو يوم الخيانة، في الذاكرة الغربية. ففيه (44 ق.م) أقدم رفاق قيصر روما، يوليوس قيصر، على اغتياله طعناً في مجلس الشيوخ. وجاءت الطعنة التي أجهزت عليه من أقربهم إليه، وأحبهم عنده، «بروتوس». فخاطبه معاتباً، وهو يهوي على الأرض: وأنت أيضاً يا بروتوس؟
حوّل شكسبير ذلك التاريخ إلى مسرحية كونية. ولم يعد الناس يتذكرون من حياة يوليوس وبروتوس سوى الخيانة. فالقيصر، في واقع الحال، كان كثير المساوئ، وبسبب ذلك تآمرت مجموعة من الشيوخ عليه أملاً في سلامة روما. أما بروتوس فكان من أفضل الشيوخ، وألمعهم وأكثرهم وطنية. لكن الناس لم تلتفت إلى سيئات القيصر ولا إلى حسنات بروتوس، بل توقفت عند ما هو الأكثر فظاعة في طبائع البشر: الخيانة.

في الديانات والأساطير والآداب الشعبية تحتل الخيانة موقعها الذي لا تنافس عليه: ذروة الخساسة أو قعرها. خيانة الوطن، أو خيانة العائلة، أو خيانة الصداقة، أو خيانة الأمانة.




طعن بروتوس يوليوس قيصر في ظهره. وهكذا ذهبت مثلاً: الخيانة والجبن معاً. وكل خائن جبان في أي حال. أما الشجاعة فهي أيضاً فروسية تملأ آداب العالم. أين هي الحقيقة، وأين هو الخيال في مسرحية شكسبير؟ هو يقول إن رفاقه أقنعوه بالذهاب إلى المجلس ذلك اليوم، لكي ينزلوا به طعناً بالخناجر. ولكن ألم يكن محتملاً أن يذهب في أي يوم آخر؟ عندما تعيد كتابة الأحداث، يتعرض النص للمبالغة، أو للإغفال. لكن في عبقرية الرجل شكسبير، قوال الأجيال، حول المسرح والشعر إلى كتاب للقيم والضعف البشري كما لم يفعل أحد سواه: الحب، العنصرية، الطمع، الفساد، الزيف والحقيقة، النزاع مع النفس ومع الآخرين، الحقد، الانتقام، الألم، الخيبة والخداع. لم تعرف الآداب الأخرى أحدا في مثل شموليته. وإلى حد بعيد تظهر هذه الأمثال، أو المثالات، كما كان يقول الإمام محمد عبده، في شعر المتنبي، وفي حكايات الإلياذة اليونانية. لكن يظل شكسبير متقدماً في الإفادة من ظواهر التاريخ البشري، الذي أثار اليهود بصورة خاصة، في مسرحية «تاجر البندقية» والسخرية من بخل التاجر «شالوك». وجعل البندقية مسرحاً آخر للعنصرية في «عطيل»، القائد المغربي الأسمر في جيش الإمارة، الذي يقتل زوجته البيضاء الجميلة في ساعة غضب.

ما من قول لا قول فيه، لذلك العبقري الذي كلما مضى قرن على غيابه، ازداد اسمه رسوخاً في تجاوز غبار القرون. أما حبه لإيطاليا، التي تظهر في الكثير من أعماله فيعيده البعض إلى أنه أمضى فيها السنوات التي اختفى فيها عن لندن، إلا أن خبراء الشكسبيرية يجزمون بأنه لم يذهب إلى إيطاليا على الإطلاق.