//Put this in the section //Vbout Automation

شكوك حول أسترازينكا بعد وفاة شخصين تلقيا اللقاح في كوريا الجنوبية

توفي شخصان في كوريا الجنوبية، الأربعاء، بعد تلقيهما لقاح “أسترازينيكا” ضد فيروس كورونا المستجد، ضمن عملية التلقيح التي بدأت الأسبوع الماضي.

وقالت وكالة أنباء “يونهاب” نقلا عن السلطات الصحية إن مريضا يبلغ من العمر 50 عامًا كان مصابًا بأمراض متعددة توفي في مستشفى في “كويانغ”، خارج الحدود الشمالية الغربية لسيول، بعد تلقي اللقاح صباح أمس الثلاثاء.




وقد بدأت تظهر على المريض أعراض قصور القلب وصعوبة التنفس بحلول الظهيرة، لكنه تعافى بعد وضعه في الرعاية المركزة، ثم تكررت الأعراض صباح الأربعاء قبل وفاة المريض.

وقال المسؤولون إنهم لم يحددوا بعد ما إذا كان المريض قد عانى من الآثار الجانبية للقاح. وكان المريض مصابًا بمشاكل في القلب وبمرض السكري وبالسكتة الدماغية.

أما المريض الثاني، والذي كان يقيم في مستشفى مدينة “بيونغ تيك”، على بعد 70 كيلومترًا جنوب سيول، فقد توفي صباح الأربعاء بعد أربعة أيام من تلقيه لقاح “أسترازينيكا”.

وقد ظهر على الرجل البالغ من العمر 63 عامًا والمصاب بأمراض في الأوعية الدموية الدماغية أعراضًا شديدة، مثل ارتفاع درجة الحرارة والآلام المنتشرة في الجسد كله، بعد يوم من تلقيه اللقاح في السبت الماضي.

ومع تدهور حالة المريض، تم نقله إلى مستشفى آخر الثلاثاء، لكنه توفي بعد ظهور أعراض تسمم الدم والالتهاب الرئوي، وفقًا للمسؤولين.

كما قال المسؤولون إن تحقيقا جار حاليًّا لمعرفة ما إذا كانت الوفاة لها علاقة باللقاح.

وقالت السلطات الصحية المحلية في إقليم “كيونغ كي”، حيث تقع المدينتان، في وقت سابق إن المواطن البالغ من العمر 63 عامًا يمثل أول حالة في البلاد لرد الفعل السلبي الشديد تجاه لقاح “كوفيد-19″، إلى جانب رجل في الخمسينيات من العمر في “أوي جونغ بو” في نفس الإقليم، منذ بدء حملة التطعيم في كوريا الجنوبية الجمعة الماضي.

مليون جرعة من لقاح أسترازينكا لا تجد من يستخدمها في ألمانيا!

لا تعاني حملة التطعيم في ألمانيا من بطءٍ جرّ انتقاد الكثير من وسائل الإعلام وسياسيين فحسب، بل كذلك من تردد الألمان تجاه لقاح أسترازينكا المرخص به مؤخرا، إذ يوجد تخوف كبير من فعاليته رغم تطمينات الخبراء.

رغم الترخيص للقاح أسترازينيكا من قبل الاتحاد الأوروبي ومن الدوائر المختصة في ألمانيا، ورغم استيراد البلد لمئات الآلاف من هذا اللقاح للمساهمة في حملة التطعيم، إلّا أن هناك ترددا ألمانيا واسعا تجاهه، ليس فقط من طرف عموم المواطنين، بل حتى من العاملين في قطاع الصحة.

وبسبب هذا التردد هناك أكثر من مليون جرعة موجودة في ألمانيا لم تستخدم بعد وفق بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية التي نقلها موقع “ذا لوكال”. فمن أصل 1,5 جرعة متوفرة، لم يتم استخدام سوى 271 ألفا.

ورغم أن دورهم قد حان للتلقيح، إلّا أن مجموعة من الأشخاص وضمنهم عاملون في مجال الصحة، يفوّتون مواعيدهم أو حتى يرفضون التوقيع على ورقة تطعيمهم باللقاح الذي طورته شركة أسترازينيكا البريطانية-السويدية مع جامعة أكسفورد، حسب ما ذكرته جريدة نيويورك تايمز، وهو ما ذكره كذلك موقع DW إنجليزي، الذي قال إن الرفض يمتد كذلك إلى أطباء وممرضين.

ويرى رافضو هذا اللقاح أنه أقلّ فعالية من لقاح بيونتيك وفايزر الذي كان أوّل لقاح يرخص له في الاتحاد الأوروبي، وكذلك من لقاح موديرنا الذي يوزع كذلك في ألمانيا.

وعانى لقاح أسترازينيكا من انتقادات كبيرة فيما يتعلّق بفعاليته ضد كورونا بالنسبة للأشخاص ما فوق 65 عاما وأوصت عدة دول أوروبية بعدم حقنه لهذه الفئة العمرية. ليس هذا فحسب بل علقت دول أخرى استخدامه كما فعلت سويسرا التي أرجأت البت في الترخيص له، أو كما فعلت جنوب أفريقيا التي برّرت ذلك أن اللقاح غير ملائم ضد النسخة المتحورة.

غير أن هناك من يرجع هذا التردد الكبير إلى ضعف في عملية التواصل، ومنهم عالم الفيروسات الألماني كريستيان دروستن، الذي قال في سلسلة البودكاست التي يقدمها إن اللقاح يبقى أفضل مما ينشر حوله، وأن هناك سوء فهم أو مشاكل في التواصل حول ما يخصه. وهو الرأي نفسه الذي عبرت عنه كوردولا شولز أشي من حزب الخضر لصحيفة “دي فيلت” بقولها إن التردد تجاه هذا اللقاح راجع إلى “تواصل كارثي”.

كما قال كارستن واتزل من “المجتمع الألماني للمناعة” لصحيفة “أوغسبورغ الغيماينه” إن القول بكون لقاح أسترازينيكا هو درجة ثانية من اللقاحات أمر غير صحيح، مطالبا بإعطاء من حُقنوا بهذا اللقاح في الجرعة الأولى، الجرعة الثانية من لقاح آخر يعمل بتقنية الحمض النووي الرنا المرسال (mRNA) التي يتميز بها لقاح بيونتيك وفايزر وكذلك لقاح موديرنا.

ولا تتيح ألمانيا للسكان اختيار نوعية اللقاح التي يريدون، وكانت برلين تسمح سابقا بهذا الاختيار، غير أنها انضمت لبقية الولايات فيما يتعلّق بالفئات العمرية تحت 65 عاما. ووصل عدد الجرعات التي تم تطعيمها في ألمانيا إلى 5.9 مليون حسب أرقام اليوم السبت 27 فبراير/شباط 2021، لكن الرقم مرشح للارتفاع بقوة في الأيام المقبلة بعد تسليم ملايين الجرعات الجديدة.

منظمة الصحة العالمية تحسم الجدل حول لقاح “أسترازينكا”

قالت المتحدثة باسم الصحة العالمية مارغريت هاريس إن المنظمة توصي بمواصلة التطعيم بلقاح “أسترا زينكا” المضاد لفيروس كورونا، وذلك خلال التحقيق في أسباب تجلط الدم عند استخدام اللقاح.

وأضافت هاريس، أن لجنة الوكالات الطبية الأوروبية الخاصة بمراقبة وتقييم المخاطر، توصلت إلى أن فوائد هذا اللقاح لا تزال أكثر من المخاطر.

كما أوضحت أن اللجنة الاستشارية المحلية الخاصة بسلامة اللقاحات التابعة لمنظمة الصحة العالمية تقوم بتقييم سلامة جميع اللقاحات، وسندلي برأيها عند الانتهاء من العملية.

وأشارت هاريس إلى أن، الدنمارك وآيسلندا والنرويج أوقفت استخدام اللقاح، كإجراء احترازي. ونوهت بأن الحديث، يجري عن مجموعة منفصلة من هذا اللقاح.