المقاومة الفلسطينية تعلن عن عقد اجتماعات الفصائل بالقاهرة الأربعاء المقبل

خاص- بيروت أوبزرفر

قال طاهر النونو، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” والذي يشغل أيضا منصب المستشار الإعلامي لرئيس الحركة إسماعيل هنية، إن الفصائل الفلسطينية ستعقد جولة ثانية من الحوار بالعاصمة المصرية القاهرة الأربعاء المقبل لبحث ملف إعادة تشكيل “المجلس الوطني الفلسطيني”.




وأوضح النونو في تصريحات نقلتها صحيفة فلسطين الفلسطينية أن حركته بصدد “بلورة الرؤية النهائية لطبيعة مشاركتها في الانتخابات التشريعية القادمة”، دون أن يفصح عنها.

لكنه أشار إلى إمكانية “تشكيل قائمة انتخابية مكوّنة من فصائل المقاومة الفلسطينية، تستند إلى أرضية المقاومة والثوابت”.

اللافت أن ما قاله النونو يأتي في إطار تطورات سياسية مهمة ودقيقة تعيشها الحركة ن حيث جرت خلال الساعات الماضية الانتخابات الداخلية لحركة “حماس” لاختيار قيادة جديدة في قطاع غزة.

وتم أنتخاب يحيى السنوار ليكون رئيسا لحركة حماس في غزة، وأعلنت مصادر عن فوز يحيى السنوار برئاسة حركة حماس في قطاع غزة لدورة ثانييةوجاء ذلك، بعد منافسة شديدة مع نزار عوض الله، وتمت اعادة الانتخابات 4 مرات حتى حسمها السنوار باغلبية 167 صوتا.

وأفادت مصادر إعلامية أن الانتخابات تمت على مراحل، أولاً هيئات إدارية، و ثانياً شورى كبرى في المناطق، وشورى عام لغزة.

رأى الناطق باسم حركة “حماس” عبد اللطيف القانوع أن عملية الانتخاب في حماس “تجري بطريقة ديمقراطية وتنافسية شفافة”، مشيراً إلى أن “إعادة الانتخاب مرة بعد أخرى تعكس قوة الحركة واحترامها للوائحها”.

جدير بالذكر أن الحركة تجري اليوم جولة رابعة من عملية الاقتراع لانتخاب رئيس لها في قطاع غزة بعد ثلاث جولات تركزت المنافسة فيها بين يحيى السنوار الذي تقدم على منافسه نزار عوض الله من دون أن تحسم هوية الفائز.

وعلم بيروت أوبزرفر أن جولة اليوم ستكون حاسمة ومن يحصل على العدد الأكبر من الأصوات سعتبر فائزاً.

وتُجري “حماس” انتخاباتها الداخلية كل 4 سنوات، في ظروف سرية، نظراً للملاحقة الأمنية من قبل “إسرائيل”، حيث عُقدت الانتخابات الأخيرة عام 2017.

وستحدد نتائج غزة من هو رئيس المكتب السياسي المقبل بسبب التحالفات والتركيبة الداخلية لمجالس الشورى، بمعنى إذا فاز السنوار سيبقى هنية لفترة ثانية بسبب التحالفات.