//Put this in the section //Vbout Automation

تباين بين «أمل» و«حزب الله» مع تمدد الاحتجاجات

أنتج تمدد الاحتجاجات المطلبية إلى جنوب لبنان، وقطع الطرقات فيها، تباينات على مستوى القاعدة بين ركني «الثنائي الشيعي» («حزب الله» و«حركة أمل»)، رغم نفي «أمل» مشاركة مناصريها بالتحركات في تلك المناطق التي يتمتع فيها الثنائي بنفوذ واسع.

وتمددت الاحتجاجات إلى الجنوب والضاحية الجنوبية لبيروت، حيث سُجل قطع للطرقات. وإذ أكدت مصادر «أمل» أنْ لا علاقة لها بتلك التحركات، شددت في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» على أن معالجة الأزمة المالية والمعيشية والتدهور الاقتصادي «لا يتم إلا بوجود حكومة فاعلة»، وأن تشكيلها «هو المدخل الوحيد لمعالجة الأزمات».




ويتمايز «حزب الله» و«حركة أمل» حول ملفات عديدة، ضمنها العلاقة مع «التيار الوطني الحر»، حليف الحزب، فيما تتزايد التباينات بين جمهوريهما خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي حول مقاربات سياسية مرتبطة بالسياسة الداخلية وبحلفاء كلا الطرفين. وتقول مصادر قريبة من الثنائي إن ما يجري «تمايز حول التفاصيل»، لكنها أكدت أنهما يلتقيان على الملفات الاستراتيجية والعناوين الكبرى.


الشرق الأوسط