مؤيدو البطريرك يرفضون حوارا قريبا لبكركي مع «حزب الله»

وقع إشكال على المسلك الغربي لأوتوستراد زوق مصبح في بيروت، حين حاول عدد من المحتجين منع عناصر موكب المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، المؤلف من ثلاث سيارات عسكرية من المرور، بعد أن كان إبراهيم زار الصرح البطريركي في بكركي وأكمل الموكب طريقه باتجاه بيروت.

ويسعى اللواء إبراهيم لتقريب وجهات النظر بين “حزب الله” والبطريرك الراعي. وقد اكتملت التحضيرات لانعقاد لجنة الحوار المشتركة بين بكركي و”حزب الله” بعد قطيعة طويلة، وبعد تصعيد البطريرك الماروني مواقفه ضد السلاح غير الشرعي ودعوته للحياد وعقد مؤتمر دولي خاص من أجل حياد لبنان، والتي أعقبها تهجّم كبير من جمهور حزب الله على بكركي بلغ حتى قناة “العالم” الإيرانية.




وفي معلومات “القدس العربي” أن بكركي وصلتها رسائل من البيئة المسيحية لإلغاء هذا الحوار أو على الأقل تأجيل انعقاد اللقاء، محذّرة من محاولات حزب الله تضييع الوقت وتمييع اندفاعة البطريرك. وكادت بكركي تلغي اجتماع لجنة الحوار في الساعات القليلة الماضية، لكنها عادت ووافقت على عقد الاجتماع ليس في الصرح البطريركي بل في مكتب أحد أعضاء لجنة الحوار الأمير حارس شهاب في الحازمية، بمشاركة المطران سمير مظلوم، وعضوي المجلس السياسي في حزب الله محمد الخنسا ومصطفى الحاج علي.