//Put this in the section //Vbout Automation

حواجز «أمن ذاتي» مسلّحة في مناطق «حزب الله»

تواصل إحراق الإطارات على الطرقات الرئيسية في لبنان استمراراً للحركة الاحتجاجية التي عادت تزامناً مع فشل رئيس الجمهورية ميشال عون، والرئيس المكلّف سعد الحريري، في التوافق على ولادة الحكومة، وارتفاع سعر صرف الدولار وتردّي الأوضاع المعيشية.

وقد جرت وقفات احتجاجية في أكثر من منطقة، وجاب عدد من المواطنين شوارع طرابلس وأشعلوا الإطارات أمام منازل عدد من السياسيين، مردّدين الهتافات ضدّهم. وقطع عدد من المحتجين الطريق أمام منزل وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال طلال حواط، وتوجّهوا إلى منازل الرئيس نجيب ميقاتي والنواب فيصل كرامي وسمير الجسر ومحمد كبارة، وأقفلوا الطرق بالإطارات المشتعلة.




وشملت الاحتجاجات مساء الجمعة مناطق حلبا، جل الديب، خلدة، الناعمة، الجيّة، صيدا، سعدنايل، وبريتال وغيرها. إلى ذلك، نشر موقع ” ليبانون ديبايت” فيديو عن حواجز مسلّحة في الضاحية الجنوبية الخاضعة لنفوذ حزب الله، وأكد أن “هذا المشهد ليس من مشاهد مسلسل “الهيبة” بل إنه في بيروت في قلب الضاحية الجنوبية، حيث لا يمكنك الدخول ليلاً الى الضاحية من دون أن توقفك حواجز الأمن الذاتي للمنطقة لتطلب الهوية وتفاصيل الزيارة ووقت المغادرة”.