لقاء سيدة الجبل (صورة من الأرشيف)

لقاء سيدة الجبل: سلاح “حزب الله” هو الآمر الناهي بمعزل عمن يجلس على هذا الكرسي أو ذاك

عقد “لقاء سيدة الجبل” اجتماعه الدوري إلكترونياً بمشاركة السيدات والسادة أنطوان قسيس، أحمد فتفت، إيلي قصيفي، إيلي كيرللس، إيلي الحاج، أيمن جزيني، أمين محمد بشير، إدمون رباط، أنطوان اندراوس، أسعد بشارة، بهجت سلامة، بدر عبيد، توفيق كسبار، جاد الأخوي، جوزف كرم، حُسن عبود، حسين عطايا، خليل طوبيا، ربى كباره، رودريك نوفل، منى فياض، مياد حيدر، سامي شمعون، سوزي زيادة، سيرج بو غاريوس، سعد كيوان، فارس سعيد، مياد حيدر، ميشال حجي جورجيو، طوني حبيب، عطالله وهبة وغسان مغبغب وأصدر البيان التالي :

أولاً- في كل مرة تتقاعس فيها الدولة عن تأمين حاجات اللبنانيين وتحقيق مطالبهم، أكانت من طبيعة سيادية أو من طبيعة حياتية، تتقدم بكركي المشهد كضامنة لجميع اللبنانيين من دون اي تمييز. وهذا ما بدا بوضوح شديد في كلمة البطريرك الراعي الذي يسعى لاستخدام موقعه واحترامه في المحافل الدولية من اجل عقد مؤتمر دولي لحماية لبنان من الانقلاب الارهابي على الدستور وعلى السيادة وعلى اتفاق الطائف وقرارات الشرعية الدولية 1559 – 1680 – 1701 .
ان الحشد الذي إحتضنته بكركي يوم السبت الماضي شكل دعما والتفافا حولها. انها دعوة لوضع الاصبع على الجرح حتى نرتّب أولياتنا كلبنانيين، صحيح ان هناك فساداً مستشرياً بالتوازي مع أزمات اقتصادية واجتماعية وصحية واخلاقية، إنما الأصح هو ان لبنان واقع تحت الإحتلال الإيراني المتمثل بـ “حزب الله” وسلاحه مع سكوت مريب من غالبية الطبقة السياسية اللبنانية. لذا اتت مبادرة البطريرك الماروني بسرديتها الوطنية لتدعم المقاومة السيادية بوجه هذا الإحتلال.




ثانياً- الحقيقة الساطعة هي ان سلاح “حزب الله” هو الآمر الناهي بمعزل عمن يجلس على هذا الكرسي أو ذاك، لذا فالمطلوب وبإلحاح من القامات الوطنية الانضواء في معركة تحرير لبنان من هذا الاحتلال سلمياً وديموقراطياً، واعادة التوازن الى الصيغة، اذ ان لبنان يُحكم بقوة التوازن وليس بموازين القوى. كما ندعو كل اللبنانيين في بلاد الاغتراب إلى الالتفاف حول موقف بكركي الوطني والانخراط في معركة استعادة استقلال لبنان.

ثالثاً- يطالب “لقاء سيدة الجبل” الأجهزة الأمنية والجيش اللبناني طمأنة اللبنانيين حول حقيقة إستخدام “حزب الله ” للأبنية والمدارس في القرى والمدن على حدٍ سواء كمخازن وقواعد لسلاحه نظراً لما يشكّله هذا الأمر من خطورة بالغة على المواطنين.

رابعاً- بعد مرور خمسة وعشرين يوماً على اغتيال الناشط السياسي السيادي لقمان سليم، يكرر “اللقاء” مطالبته السلطات القضائية بمعرفة اين اصبح التحقيق في هذه الجريمة الموصوفة. كما يطالب بكشف حقيقة جرائم إغتيال أنطوان داغر، منير أبو رجيلي و جوزف بجاني وكل ضحايا مرفأ بيروت من خلال تحقيق دولي.