//Put this in the section //Vbout Automation
سمير عطا الله

مارشال الثقافة – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

بدأت مصر احتفالات تدوم سنة كاملة في مئوية الدكتور ثروت عكاشة، أول وزير ثقافة في البلاد، وباني مؤسساتها ودُورها الفنية والمسرحية والأدبية، وأخشى أن عاماً واحداً لا يكفي لاستذكار ما حققه ثروت عكاشة من أعمال ثقافية كوزير مسؤول، أو كفرد مبدع.

منذ سنوات، قدمت في هذه الزاوية عرضاً لمذكرات الدكتور عكاشة، وقلت في ختامها إنها مغامرة مضحكة. فالإنجازات المسجلة للرجل تتطلب كتاباً من 4 زوايا، فكيف بزاوية صغيرة؟! كنت قد تعرفت للمرة الأولى، إلى أعماله، عندما حاولت (1974) وضع دراسة مقارنة عن الترجمات العربية لكتاب «النبي» لجبران خليل جبران، وأصحابها، أنطونيوس بشير (في حياة جبران)، وميخائيل نعيمة، ويوسف الخال، وثروت عكاشة. وبدا لي غريباً مستغرباً؛ خصوصاً في بلاد العرب، أن يكون حامل هذا الشغف الأدبي، رجلاً قادماً من الحياة العسكرية، وضابطاً من الضباط الأحرار في ثورة 23 يوليو (تموز).




فالعسكريون من رفاقه وأهل جيله، كانوا يفاخرون عادة بالاشتراك في معركة الفالوجا، أو بانقلاب، أو مذبحة. فإذا هذا الرجل يفاخر بدار الأوبرا، ونوادي الثقافة، والفنون الشرقية، والاتفاقات الثقافية مع فرنسا، وإحياء الحضارة المصرية، وبناء المستقبل الثقافي الحديث في مصر.

قيل مرة للجنرال ديغول إن ثمة خطأ في توزيع مقاعد الجلوس في اجتماعات مجلس الوزراء، لأنه يضع وزير الثقافة أندريه مالرو، إلى يمينه. وكان ردّه: «صحيح هناك خطأ. يجب أن أكون أنا إلى يمينه».

لا أعرف ماذا يخطر للرؤساء. فالرئيس عادة لا يتقبل معظم الناس فكرة بقائه مدى الحياة. أما وزير ثقافة مثل ثروت عكاشة، في بلد مثل مصر، في سيرة ثوابت مثل سيرته، فكيف لا يبقى مدى العمر المنتج؟

لم تعطِ معظم الدول العربية أهمية، أو اعتباراً لوزارة الثقافة. وأحياناً كانت الاسم الحركي لوزارة المخابرات. وحتى في لبنان، الذي كانت الثقافة جزءاً من وجوده، ليس لوزارة الثقافة حتى الآن مبنى مستقل. وفي الحكومة الأخيرة ألحقت بوزارة الزراعة، على أنواعها؛ تفاح وبصل وبطاطا.

تغيب مصر أحياناً خلف أسماء عادية، ثم تنتفض، منادية على طه حسين، وزكي مبارك، والعقاد، وزكي محمود، وأحمد لطفي السيد، والزيات أبناء عم، والشناوي إخوان، والأباظية والصاوية، وهذا المئوي العظيم.