بالفيديو.. الفرزلي يبرر تلقح النواب ويسخر من مدير دائرة المشرق في البنك الدولي : “فروج مروش”!

شن نائب رئيس مجلس النواب النائب إيلي فرزلي هجومًا غير مسبوق على الممثل الإقليمي للبنك الدولي سارجو كومار جيا. وكان الأخير قد لوّح بإيقاف تمويل اللقاحات في حال تأكّد حصول “واسطة”، في إشارة لتلقي عدد من النواب اللبنانيين اللقاحات بطريقة مخالفة لآلية التوزيع المعتمدة.

وتعرّضت عملية تلقيح النواب لانتقادات شعبية واسعة استنكرت تجاوزهم لآلية برنامج اللقاحات، وطالبوا وزارة الصحة اللبنانية بتفسير تلك الخطوة التي تتعارض وبرنامج المنصة الإلكترونية التي اعتمدتها في تحديد الفئات التي تحظى بأولوية تلقي اللقاح.




وتساءل الفرزلي عن موقف ممثل بنك الدولي بطريقة استهزائية خلال مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب حول الموضوع.

وكانت الانتقادات قد طالت الفرزلي الذي أعلن أمس تلقيه اللقاح، وشن الناشطون حملة عليه وعلى نواب آخرين فور شيوع الخبر.

وسأل الفرزلي في معرض المؤتمر: “أين الخطأ في تلقي النواب اللقاح بعد أن اتصل بهم موظف من الأمانة العامة لمجلس النواب لتلقي اللقاح بالتنسيق مع وزارة الصحة؟”.

واعتبر الفرزلي أن الانتقادات التي اجتاحت مواقع التواصل هجمة من “الذباب الإلكتروني”، متهمًا بأن ثمة من يحرك تلك الحسابات.

وأشعلت مواقف الفرزلي مجددًا مواقع التواصل، وشن الناشطون في لبنان هجومًا عنيفًا عليه.

وكان الحراك الشعبي اللبناني قد أطلق على الفرزلي سابقًا لقب “عرّاب النظام” و”حارس السلطة”، نظرًا لدفاعه المستميت عن الطبقة السياسية التي انتفض ضدها حراك 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

وكان الأمين العام لمجلس النواب عدنان ضاهر قد أعلن تلقيح عدد من النواب اللبنانيين، مبررًا ذلك بوجود أسماء النواب على المنصة الرسمية، وحسب الفئة العمرية.

كما أعلن نائب رئيس مجلس النواب على حسابه الخاص في “تويتر” تلقيه اللقاح “وفق الأصول”، بحسب تغريدة له.

وحظي خبر صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية حول الموضوع باهتمام بالغ من الناشطين اللبنانيين على مواقع التواصل.

ويفقد لبنان تدريجيًا السيطرة على فيروس كورونا، في ظل ارتفاع أعداد المصابين مقابل عجز المستشفيات عن استقبال المرضى.

وحل لبنان في المرتبة التاسعة في الشرق الأوسط والمرتبة العاشرة عالميًا بعدد الوفيات والإصابات المثبتة يوميًا لكل مليون نسمة.