صراعات على قيادة حماس والخاسر شعب غزة

خاص اوبزرفر

إتهم مصدر كبير في غزة نائب صالح العاروري رئيس المكتب السياسي لحماس بانه يعمل لمآرب شخصية وان عمله على المصالحة من اجل ان يحصل على امتيازات في الضفة الغربية من قبل السلطة الفلسطينية وحركة فتح وانه يعمل ضد مصلحة حماس وان هناك خشية من انتقاد المصالحة التي يقودها العاروري في غزة وخوف من يد العاروري واعوانه بحق كل من ينتقد خطوات حماس والمصالحة.




واشار المصدر ان اسماعيل هنية يدعم العاروري وانه اي اسماعيل هنية منذ ان خرج من غزة ابتعد عن معاناة اهل غزة ولم يعد يهتم لاحتياجاتهم اليومية وما يهمه هو جمع الاموال وتكريس قيادته لحماس والتصالح مع فتح على حساب غزة ومصالحها واشار المصدر ايضا ان هناك قوى كبيرة وكوادر متعددة في حماس تدعم خالد مشعل لكي يعود الى قيادة المكتب السياسي لحماس. الجدير ذكره ان الانتخابات لرئاسة المكتب السياسي في حماس ستكون خلال شهر اذار مارس المقبل وهناك تنافس قوي بين اسماعيل هنية المدعوم من ايران وبين خالد مشعل المدعوم من قطر.

المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه قال لموقعنا ان غزة لا تعاني من الاحتلال الاسرائيلي فحسب بل من مقاطعة السلطة الفلسطينية لها ومنع المعونات والمعاشات عن موظفيها وهي الان تعاني من صراع السلطة والقيادة وجمع المال في حركة حماس التي من المفروض انها تحمي غزة واهلها من الاحتلال وتقاوم من اجل فك الحصار وتحسين الاوضاع.

الى ذلك علم موقعنامن مصادر مطلعة ان مصر تعمل على ادخال المساعدات لاهل غزة ولكن هناك من يستلم تلك المعونات ولا تصل الى اصحابها الحقيقيين في المخيمات والاحياء الفقيرة كما ان حماس مشغولة في صراعات على القيادة في الداخل وفي الخارج.