لماذا تتواصل الأزمات حول الرجوب في فلسطين

خاص – بيروت أوبزرفر

عبر قادة السلطة الفلسطينية في رام الله عن خلافاتهم مع الإعلان المشترك في ختام اجتماعات القاهرة ، وفي جوهره الاتفاقات بين حماس وفتح.




و تعتقد قيادة السلطة الفلسطينية أن جبريل الرجوب قد تجاوز سلطته وتوصل إلى تفاهمات بعيدة كل البعد عن أي شيء اتفق عليه محمود عباس. على هذا النحو ، ستدرس قيادة فتح كيفية التصرف في الاجتماعات التالية من أجل موازنة أفعال الرجوب

جدير بالذكر أن قناة الميادين اللبنانية أجرت حوارا أخيرا مع الرجوب الذي تطرّق في هذا الحوار إلى ملف الانتخابات الفلسطينيّة العامّة المقبلة، والتي من المقرّر إجراؤها في منتصف السّنة الجارية، في حال الالتزام بالرزنامة. وأكّد الرجوب في هذه المقابلة حرصه وحرص زملائه في الحركة على التوجّه إلى الانتخابات المقبلة بقوائم تضمّ الطيف الفتحاويّ الواسع، من أجل تعزيز حظوظ الحركة في الفوز في الانتخابات المقبلة. كما أكّد الرجوب وجود اتصالات حاليّة بين قيادات فتح وقيادات فلسطينيّة أخرى لمناقشة فكرة الدخول في جبهة انتخابيّة وطنيّة واسعة.

وأشار الرجوب إلى ضرورة التوصّل إلى اتفاقات مع حركة حماس من أجل ضمان انتخابات فلسطينيّة نزيهة يعترف بها جميع الأطراف. وبخصوص من سترشّح فتح للانتخابات الرئاسيّة القادمة، أكّد الرجوب أنّ اللجنة المركزيّة للحركة ستجتمع وستقرّر من سترشّح، حيث اعتبر البعض أنّ الرجوب يدعم بطريقة غير مباشرة عدم ترشيح محمود عبّاس لمنصب الرئاسة. كما أشار الرجوب إلى وجود قائمة من المرشحين الفتحاويّين للانتخابات الرئاسيّة مع عبّاس، دون أن يذكر إذا ما كان أحدهم