#إليسا تدعو إلى ضرورة تعلم الاتزان النفسي: لا تظنوا الكل سعيدًا في حياته!

يصف الكثيرون إطلالتها بالمميزة على الدوام، إذ تمنح جمهورها عبر أغانيها بهجة لا حدود لها، لكن هل يعرف هؤلاء عن معاناتها وصعوبات حياتها؟ بالطبع لا. ، وهو ما أكدته النجمة المتألقة إليسا، والتي تحدثت مؤخرًا عن زياراتها المستمرة إلى الطبيب النفسي لمدة تزيد عن 15 عامًا، كي تستطيع المحافظة على شعورها بالاستقرار النفسي بعيدًا عن كل الضغوطات التي تتعرض إليها في حياتها كفنانة مشهورة، قائلة “لا تظنوا الكل سعيدًا في حياته”.

كانت إليسا أشارت إلى الدور الهام الذي تلعبه الصحة النفسية في حياتها الشخصية والفنية، وكيف كان لذلك دور رئيسي في تغيير مسار تجربتها في بعض الأحيان، وانتقدت المجتمع الشرقي الذي لا يزال ينظر إلى الأشخاص الذين يذهبون إلى الطبيب النفسي باعتبارهم “غير أسوياء” أو “مجانين”، وقالت حول ضرورة الذهاب إلى الطبيب النفسي: “لم نكن مهيئين لها لا صحيًا ولا نفسيًا خاصة في المجتمع اللبناني سواء في الأزمة الاقتصادية أو وباء كورونا. وأكدت خلال مداخلتها مع أحد برامج البودكاست أن العصبية هي السبب الرئيسي وراء أمراض كثيرة للإنسان، مؤكدة على ضرورة متابعة الطبيب النفسي قدر الإمكان.




يُشار إلى أن إليسا وجهت رسالة إلى كل متابعيها خلال تلك الاستضافة، داعية الجميع إلى ضرورة تعلم الاتزان النفسي، وقالت: “لا تظنوا أبدًا أن الجميع سعيد في حياته، كل إنسان لديه نقص في مكان ما، لذلك لابد من أن يطور نفسه كي لا يكون إنسان سلبي ومتشائماً في الحياة، خلينا ما نستسلم، لازم نكون إيجابين”. ونصحت ألا نفكر في الضغوط النفسية حتى نضمن اتزاننا النفسي.