ماذا عن حالات فرار عسكريين من الجيش اللبناني بسبب الأوضاع الاقتصادية؟

لم تنف قيادة الجيش اللبناني حصول عمليات فرار لعسكريين لأسباب مختلفة، لكنها قلّلت من حجمها وأهميتها.

وذكرت القيادة في بيان “تداول بعض المواقع الإلكترونية أخباراً عن عمليات فرار في صفوف العسكريين ومن ضمنهم عدد من الضباط وأن قيادة الجيش فتحت تحقيقاً في الموضوع. يهمّ قيادة الجيش أن توضح أن ما يحصل هو بعض عمليات الفرار لأسباب مختلفة لعسكريين من دون تسجيل أي ارتفاع يذكر في نسب حصولها وغير مرتبطة بالوضع الاقتصادي الحالي، كما أنها لم تجر أي تحقيق داخلي”.




ودعت قيادة الجيش “إلى توخّي الدقة في ما يتعلق بالأخبار المتعلقة بالمؤسسة العسكرية، وتؤكد أنها ورغم قساوة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية فإنها على جهوزية تامة لتنفيذ المهام المتعددة الملقاة على عاتقها”.

وكانت مواقع إلكترونية تحدثت عن حالات فرار لعسكريين ولضباط بعدما تراجعت قيمة رواتبهم وباتوا يعانون من أوضاع اقتصادية صعبة.