//Put this in the section //Vbout Automation

مستشفيات لبنان تحذر من خطر «زوالها»

وجه تجمّع المستشفيات الجامعيّة في لبنان نداء إلى السلطة، لتبادر إلى نجدة القطاع الاستشفائي ومد يد العون له، بعد تفاقم أزمة الدولار، وحذر من أن القطاع الاستشفائي «مهدد بالإفلاس والزوال».

وقال التجمع في بيان «إن السياسات المالية المتبعة في ملف الدواء وملف المستلزمات الطبية وملف المعدات الطبية، إلى جانب أن هجرة الطاقات البشرية من ممرضات وممرضين وأطباء سوف تؤدي حتما إلى دمار القطاع بالكامل كما هو حاصل ويحصل مع باقي القطاعات المنتجة في البلاد».




وأوضح أن «أوضاع المستشفيات تتدهور بوتيرة متسارعة»، إذ «نقترب أكثر فأكثر من قعر الهاوية لا سيما في ظل هجرة الطاقات البشرية المتميزة من الطاقمين الطبي والتمريضي بسبب تردي الوضع الاقتصادي وعدم زيادة أتعابهم ورواتبهم بما يتماشى مع الوضع الاقتصادي العام، والنقص الهائل في كثير من الأدوية والمستلزمات الطبية وقطع الغيار التي يتعذر تسلمها بسبب عدم إنجاز معاملات الموردين لدى مصرف لبنان»، رغم تأكيد المسؤولين لدى المصرف أنهم يعالجون المعاملات بعد تدقيقها.

وأكد التجمع «أن استمرارية القطاع الاستشفائي اللبناني كقطاع مميّز في المنطقة وكمقدم خدمات من الطراز الأول للمواطنين والأشقاء العرب أصبحت مستحيلة، في ظلّ تسليم المستشفيات العديد من المستلزمات من دون دعم مصرف لبنان أو وفق معادلات نقدية مختلفة عن آلية ونظام الدعم الذي كان متفقاً عليه ومعمولاً به، وبالعملات الصعبة، إلى جانب إعلان عدد كبير من الموردين وبصراحة عدم استعدادهم لمتابعة تقديم المعاملات إلى المصرف المركزي ما لم يقم هذا الأخير بمعالجة جميع المعاملات المتراكمة لديه لصالحهم».


الشرق الأوسط