تواصل الملاحقات ضد عناصر حماس… يضيب قيادات الحركة بالقلق والتخبط

خاص – بيروت أوبزرفر

قالت مصادر تابعة لحركة حماس في الضفة الغربية إنها غاضبة من استمرار أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في ملاحقة الكثير من قيادات حركة حماس خلال الآونة الأخيرة.




واشارت مصادر سياسية في حديث للتليفزيون الألماني إلى إن حركة حماس تتوجس بالفعل مما هو قادم ، مشيرة إلى أن بعض من قيادات الحركة أرسلت برسائلها إلى عدد من قيادات حركة حماس في الخارج ، بالإضافة إلى نائب رئيس الحركة صالح العاروري الذي يقود المفاوضات في فتح.

وتضمنت رسالة هؤلاء القادم الحذر من حركة فتح مؤكدين إن هدف الحركة الوحيد الآن هو خداع حركة حماس.

اللافت أن الحدث الذي كان ملفتا هو قيام أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية بمهاجمة الأسير المفرج عنه عبد الناصر الرابي في مدينة قلقيلية ، وقد أدى الاعتداء إلى نقله إلى المستشفى .

وأصدرت حماس بياناً وقعه حسام بدران عضو المكتب السياسي للحركة، تعقيبا على ما قال إنه “الاعتداء الذي قامت به الأجهزة الأمنية على الأسير المحرر عبد الناصر الرابي في مدينة قلقيلية”.

وعبر بدران في البيان الذي حصلت “بيروت اوبزرفر ” على نسخة منه، عن إدانة الحركة للاعتداء.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس “إننا نتابع بقلق هذا الاعتداء الذي لا ينسجم مع الأجواء الإيجابية التي أشاعها اتفاق القاهرة، والذي توافقت فيه الفصائل على حماية الحريات ووقف التجاوزات التي تنتهك القانون الفلسطيني والأعراف الوطنية”. وأضاف “إن الالتزام بمخرجات اتفاق القاهرة يعتبر جزءاً من المسؤولية الوطنية التي يجب أن تتحلى بها جميع المؤسسات والأجهزة لضمان استمرار المسار الوطني والوصول لبر الأمان فيه”.